اغلاق

حدث مجتمعي للاحتفاء بالقراءة ضمن ‘كيدز ريد‘ بقلقيلية

نظم المجلس لثقافي البريطاني يوما مجتمعيا ضمن برنامج الأطفال يقرأون – كيدز ريد- في مكتبة بلدية قلقيلية، إذ تسهم الأيام التفاعلية في خرط الأطفال في القصص ،

التي تسرد باللغة الإنجليزية من خلال نشاطات رواية القصص المطورة للأطفال. وقد تمّ دعوة سبع مدارس للمشاركة في المشروع وتم دعوة الأهالي من محافظة قلقيلية لإحضار أولادهم إلى الحدث الثاني من نوعه في المدينة.
يذكر أن مبادرة الأطفال يقرأوون تأتي برعاية حصرية من بنك HSBC فرع الشرق الأوسط، وتم تطويرها من قبل المجلس الثقافي البريطاني لإعطاء الأطفال في المرحلة الابتدائية فرصة للقراءة ولجعل القراءة في اللغة الإنجليزية تجربة ممتعة وسهلة المنال.
ويشارك في هذه البرامج التدريبية التي تستهدف المعلّمين ست مدارس تابعة لوزارة التربية والتعليم ومدرسة واحدة تابعة لوكالة الغوث، وجميعها في محافظة قلقيلية. وقد حصلت هذه المدارس على مجموعة من الكتب والمصادر التي تستهدف الطلاب من عمر 8-13 عاماً.
يشار إلى أن البرنامج كان قد بدأ عام 2011 وتضمّن ست مدارس في محافظة رام الله والبيرة وسبع مدارس في محافظة بيت لحم وثمان مدارس في محافظة نابلس.
وقالت صابرين رحمن، المتحدّثة باسم  بنك HSBC: "إنّ بنك HSBC فخور لكونه الراعي الحصري لبرنامج الأطفال يقرأون. فمن خلال هذا البرنامج، استفدنا من قوّة جميع شركائنا وتكاتفنا بجهودنا من أجل حث التغيير في مجتمعاتنا، الأمر الذي سيعود بالفائدة على أجيالنا الشابة في الحاضر والمستقبل. إنّ هذه المبادرة تظهر على نحو تام التأثير الذي تحمله الشراكة بين القطاع الخاص والعام على المجتمع المحلي وأيضاً أهمية التعاون بينهم".

" ستتمحور الأحداث المجتمعية المستقبلية حول مواضيع فنية وثقافية وبيئية "
ومن جهته  قال آلان سمارت مدير المجلس الثقافي البريطاني في الأراضي الفلسطينية : "إنّ هذه الأحداث المجتمعية هي جزء من برنامج الأطفال يقرأون الأوسع والذي ينظم في 21 مدرسة مشاركة في فلسطين. وستتمحور الأحداث المجتمعية المستقبلية حول مواضيع فنية وثقافية وبيئية.  وسيكون تركيز المجلس الثقافي البريطاني والتزامه بزيادة الفرص في فلسطين متمحورا على الأطفال والشباب. بالنسبة لهذا الحدث الذي تعاوننا فيه مع بنك HSBC فقد اخترنا قصصاً تهدف إلى التطرّق إلى مواضيع المال والعدّ، لأنّه من المهم تعليم الأطفال عن هذه المواضيع منذ صغرهم".
وسيقوم رواة القصص الذين تم تدريبهم من قبل المجلس الثقافي البريطاني بسرد القصص على الأطفال والتي من ضمنها قصة "السوق الكبير لبيع الحيوانات الأليفة"، "تناول البازيلاء"، وقصة "السيد صاحب النقود المليونير." وسينخرط من بعدها الأطفال  في نشاطات مرحة يستطيعون من خلالها توظيف اللغة المستخدمة في تلك القصص.
ويذكر أن العمل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبنك HSBC والمجلس الثقافي البريطاني يهدف للوصول إلى أكثر من 25 ألف طفل عبر 11 دولة في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال السنة الدراسية الحالية. يتضمّن البرنامج نشاطات مدرسية إضافة إلى نشاطات مجتمعية تحتوي على فعاليات متعددة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق