اغلاق

انطلاق اولى عروض مهرجان القدس للفنون في الحكواتي

على خشبة المسرح الوطني الفلسطيني "الحكواتي" ، انطلقت أولى عروض مهرجان القدس للفنون الشعبية، والذي تشارك فيه ست فرق شابة من مدينة القدس في تقديم عروض تراثية متنوعة.


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، تصوير: أمين صيام

وينظم المهرجان مركز يبوس الثقافي ضمن مشروع "إشراقات لتنمية وحماية الشباب في القدس"، ومشروع "خلق واقع اجتماعي ثقافي إبداعي جديد وإنعاش الحياة الثقافية في القدس"، وتشارك فيه كل من فرقة نهاوند للمواهب الشابة، ونبع التراث المقدسية، وشموع القدس للفنون الشعبية، ونادي جبل الزيتون، ورواق القدس للدبكة الشعبية، والقدس للفنون الشعبية. كما تشارك في المهرجان الفنانة الفلسطينية دلال أبو آمنة في عرض تراثي خاص يحمل اسم "يا ستي".

رانيا الياس: المهرجان يركز على الحفاظ على الهوية الفلسطينية داخل القدس
وقالت مديرة مركز يبوس الثقافي رانيا الياس لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "يركّز المهرجان على حماية الشباب المقدسي الفلسطيني، والحفاظ على الهوية الفلسطينية داخل القدس من خلال الفرق التراثية التي نعطيها منصة لإبراز عروضها الجديدة من خلال هذا المهرجان".
وأضافت الياس "نهتم بفئة الشباب ونسعى لتعميق التواصل بين المراكز الثقافية والفرق الفنية المقدسية المختصة بالفن الشعبي لتطوير أدائها، وها نحن اليوم نشهد إقبالا كبيرا من فئة الشباب فهم المستهدفون في هذا المهرجان".

من جانبه قال مدير البرامج في مركز يبوس الثقافي خالد الغول لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "إن هذه الأمسية الفنية التراثية تأتي في غمرة مواجهة شديدة بين الذاكرة والنسيان، ليساهم شباب القدس المعزول والمحاصر من خلالها بتذكير المقدسيين باللوحات الفلسطينية التراثية المختلفة".
ووصف الغول القدس بأنها "مدينة الكثافة والاختزال التي تستعصي على الطمس والاندثار، وها هي تطلق اليوم معاني الحب والصمود والغزل والمقاومة والعشق والحرية والعادي والاستثنائي في أغنيات الأرض والإنسان التراثية، وتعلن انطلاق مهرجان القدس للفنون الشعبية لعام 2015".

افتتاح المهرجان بعرض لفرقة نهاوند
وافتُتح المهرجان بعرض من فرقة نهاوند، وهي فرقة غنائية راقصة أسست في القدس عام 2009 وتعمل على بناء أعمال فلكلورية معاصرة تعبر عن التراث المقدسي الفلسطيني، وتهدف لترويج الثقافة المقدسية الفلسطينية، واستقطاب مواهب شابة لتطويرها بهدف إنتاج أعمال فنية.
واعتلت فرقة نبع التراث المقدسية المسرح أيضا وأسست الفرقة عام 2008 بهدف حماية الموروث الثقافي والتراثي الفلسطيني بشكل عام والمقدسي بشكل خاص، وتسعى الفرقة لتثبيت وتعزيز الهوية والحس الوطني لأبناء القدس.
وتميز المهرجان بحضور مقدسي رسمي وشعبي لافت وكان من بين الحضور وزير شؤون القدس عدنان الحسيني الذي أثنى على "أهمية المهرجان واحتضان مدينة القدس له في مرحلة يسعى الاحتلال فيها لسرقة مزيد من تراث المدينة، مثمنا جهود الشباب المقدسي المرابط ودوره في التصدي لمحاولات التهويد المستمرة".





لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق