اغلاق

كان يمشي متمايلا .. كما وكأنه ثمل، بقلم: بسمة زيناتي

ليلى ....... كان يمشي متمايلا .. كما وكأنه ثمل ، يدندن لحبيبته ليلى وتبكي روحه على بعدها، ليلى التي كانت تتربع على عرش مملكته ,


الصورة للتوضيح فقط

غادرت ولم تترك اي اثر لها
ورمته يعاني هجرانها ..
يضرب برأسه على وقوعها .
وسار يسبح في دماء الامه .. وبصرخ بأعلى صوته
اني بحاجة لاروي لها
عن مدى اشتياقي لحنانها
لانعم في حبها
لاسمع صوتها ,, لاتمتع في النظر لعينيها
 احيى واموت  اخلاصا لها
وافدي بروحي فداءا لتعبها ..اقبل وجنتيها لسهرها ..  
وشقاءها   لاكون انا .!!
رحلت عن دنياي دون ان اقبل قدميها .. اعتذر لها . ان احزتنها واغضبتها
 وها انا ابكي فوق قبرها !! وداخلي يحترق لموتها
امي ... ليلى ....!!!!!


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق