اغلاق

إني فدَيْتُكِ، بقلم: كمال ابراهيم

أتوهُ في الفيافِي ، أبحَثُ عَنْ حبيبَةِ القَلْبِ، أرسُو في المَرافي ... لألقى عشيقةَ الدَّرْبِ ..أهيمُ في الليلِ في سِرِّ الهَوَى، فيُؤلِمُنِي الهَجْرُ ونارُ النَّوى .


كمال ابراهيم

كَمْ أحبُّكِ
يا حُبِّيَ الصَّافِي ،
يا مَليكَةَ العُرْبِ
أشعِلينِي بحُبِّكِ الدَّافِي ،
إنِّي لَكِ
فديْتُكِ بكُلِّ ما عِنْدي
مِنْ مَحاسِنِ الحُبِّ.
إنِّي أتَيْتُكِ
لأهدِيكِ شِعْرًا
فيهِ إيمانِي بثوْرَةِ الشَّعْبِ
وقُدْرَةِ الرَّبِّ .


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني
panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق