اغلاق

السوداني يطالب اليونسكو بحماية التراث في الموصل والقدس

أدان الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم والاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينين الشاعر مراد السوداني اليوم الأحد، "أعمال التخريب والتدمير والعبث


الشاعر مراد السوداني

بمحتويات متحف الموصل في العراق الأسبوع الماضي، على يد ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلايمية " داعش" وقيامهم  بتحطيم وإحراق وتشويه تماثيل وآثار يعود تاريخها إلى آلاف السنين".
وأعرب السوداني عن "صدمته العميقة تجاه ما جرى لمتحف الموصل وما ظهرفي الشريط المصور الذي بثه التنظيم ، مستنكراً هذا الاعتداء المتعمد على تاريخ العراق وتراثه الذي يعود إلى آلاف السنين"، مؤكداً على "أن بعض التماثيل والآثار التي تم تدميرها بالكامل والتي ظهرت في الشريط الذي بثه تنظيم "داعش" تعود إلى مدينة حضر التاريخية المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، الواقعة على مسافة 100 كلم جنوب غرب الموصل" .
وقال السوداني :" إن جريمة الموصل وسلسلة الجرائم التي يرتكبها الإحتلال الإسرائيلي بحق التراث اللفلسطيني والهوية الثقافية والمقدسات الفلسطينية بشكل عام والقدس بشكل خاص هي أكبر بكثير من مأساة ثقافية ,و والإحتلال يرتكب أبشع الممارسات العنصرية والتهويدية في مدينة القدس، وإستمرار الإعتداءات على ممتلكاتنا الثقافية والتراثية والتشويه والتزوير والحفريات والهدم لآثار المدينة المقدسة ، والعمل على طمس كافة المعالم الحضارية العربية والإسلامية في المدينة ضمن خطة ممنهجة تهدف الى أسرلة هذا التراث ، وسلب الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه,  ضاربة بعرض الحائض كل القوانين والمواثيق الدولية الخاصة بحماية التراث الفلسطيني مستغلة ما يجري في المنطقة,وهذا الصمت العربي والدولي تجاه جرائم الإحتلال بحق التراث الفلسطيني منذ احتلالها أدى إلى تزايد هذه الجرائم في الوطن العربي والعالم والتي كان آخرها  جريمة متحف الموصل" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق