اغلاق

أعذريني، بقلم: كمال ابراهيم

أعذريني إذا أخطأتُ يومًا ... وأوصَدتُ لكِ البابْ ... أو إذا وَجَّهْتُ لكِ العِتابْ ... أعذريني فقد ضَاق صدري .. مِنْ شدَّةِ الشّوْقِ ... ومِنْ حَسْرَةِ الغِيابْ ،

 
كمال ابراهيم


أنا لا أقوى على الهجْرِ الطَّويلِ
وَلا عَلى قسْوَةِ العَذابْ ،
إنَّ حبَّنا عَنْ بُعْدٍ
صارَ كالكأسِ مِنْ دونِ شرَابْ .
أحببْتك حيثُ التقينا
في عتمَةِ الليْلِ
نَلْتَحِفُ الرَّذاذَ والضَّبابْ ،
ننتشي مِنْ حَلاوةِ العِشقِ
نَلْهو لَهْوَ الشّبابْ .
إنِّي لا أريدُ الجفا  والبُعْدَ
لا أطيقُ أن يكونَ حبُّنا سرابْ
أريدُ أنْ نَبقى حَبيبَيْنِ
تغْمُرُنا نشوَةُ اللقى
ومُتعَةُ الأحبابْ .


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق