اغلاق

انعقاد المؤتمر الصحي الثاني في بلدة طرعان

تحت رعاية المجلس المحلي في طرعان وبمبادرة الرئيس عماد الأمين دحلة، تم يوم السبت المماضي انعقاد المؤتمر الصحي الثاني في طرعان بحضور مجموعة من الأطباء والأخصائيين


مجموعة صور من المؤتمر الصحي الثاني في طرعان

والعاملين في المجال الصحي والبيئة وحشد من المواطنين، تم انعقاد المؤتمر الصحي الثاني في القاعة الرياضية في طرعان. وكانت عريفة المؤتمر الممرضة عبلا عدوي وتحدثت في بداية كلمتها عن انضمام قرية طرعان لشبكة "مدن صحية" وسردت المعلومات الهامة عن فوائد هذا المشروع.
افتتح المؤتمر الرئيس عماد الأمين دحلة الذي رحب بالجميع وقال "أن ما نحن بصدده اليوم ليس مفهوما ضمنا، فهنالك أسباب مهمة جدا دعتني كمسؤول أول في طرعان أن أضع أمامي احتياجات بلدتنا من جميع الجوانب وأنا أرى أن الجانب الصحي والبيئي هو الأهم في هذه الأيام... فالصحة هي مرآة للمجتمع المتحضر حيث تعكس مدى تحضر هذا المجتمع ورقيه، والبيئة الصحية والنظيفة هي التي نسعى للعيش فيها في طرعان ونحن نصنعها بأيدينا".

"طرعان لديها تحديات عديدة"
وأضاف أبو الأمين "أن طرعان لديها تحديات عديدة في هذا المجال مثل قضية الكسارة وخط كهرباء الضغط العالي في وسط طرعان، كما أن فينيتسيا ضررها ليس بعيدا عنا كما يعتقد الكثيرون... ارتأينا أن نتصدى لهذه الأوبئة البيئية ليس بالتصدي الجماهيري مع أنه مهم، ولكن بالعمل الرسمي من داخل السلطة المحلية". وأضاف "لقد دعوت منذ بداية فترتي الرئاسية لتشكيل لجنة طبية طرعانية، ونحن هنا اليوم بفضل هذه اللجنة... أهل بلدنا يستحقون الأفضل ولكن لا يتم الأمر بالتمني... بل بالعمل فطلبت من المختصين إجراء بحوث بهذا الصدد... ونشكر اليوم الدكتور هشام نصار الذي قدم لنا بحثا ثمينا قام به من خلال وزارة البيئة والأخ جواد عيساوي الذي زودنا بالمعلومات حول الإشعاعات في مدارس طرعان".
وأضاف أنه من خلال هذه اللجنة قمنا بإعداد ملف صحي لصحة جميع أهالي طرعان وسيبقى مفتوحا معالجا لقضايانا البيئية والصحية.
وأكد عماد الأمين "أننا سنستمر في عقد المؤتمرات وإجراء البحوث العلمية حيث يكفي طرعان أن أي ضيف يدخل بلدنا يقول لنا: "لديكم قرية نظيفة"... فعلينا العمل على تذويت قيم الصحة والنظافة في مدارسنا لنرسخ معنى النظافة والصحة في الأجيال القادمة".
وأنهى الرئيس قوله بشعار المجلس المحلي في هذه الفترة الرئاسية: "ملف الصحة والبيئة هو عنواننا".
ثم تحدث الدكتور ايرز أون، مدير مستشفى بوريا الذي حضر يوم السبت خصيصا للمؤتمر نظرا لأهميته وتلخصت كلمته بالدعوة للعمل على التثقيف الصحي منذ الصغر واتخاذ جميع إجراءات الوقاية قبل وقوع المرض.
وأضاف الدكتور أون "أننا نعمل معا لتطوير الصحة بالاشتراك مع برنامج "مدن صحية"". كما شدد الدكتور أون على أهمية موضوع "المسؤولية الشخصية" فيما يتعلق بالصحة فانه من الصحيح القول أنه على المجلس المحلي الاهتمام بالصحة والبيئة العامة ولكن في نهاية الأمر علينا الاهتمام شخصيا بصحتنا فنسأل أنفسنا "ماذا نحن فاعلون لتحسين صحتنا الشخصية؟ وما هي عاداتنا الصحية الشخصية وعادات أبنائنا؟" .

"إما أن تصبح طرعان مثل رعنانا أو تصبح رعنانا مثل طرعان"
أما عضو الكنيست الدكتور أحمد طيبي فقد قال "أنه يرى إيجابية كبيرة بمجرد فكرة عقد مثل هذا المؤتمر في قرية عربية وخاصة بموضوع البيئة من أجل جودة حياة المواطن وتحديدا في طرعان". وقد أشاد الطيبي بدور الرئيس عماد الأمين الذي اقترح على الطيبي منذ توليه الرئاسة العمل على حل مشكلة خط الكهرباء في طرعان، فما كان من النائب الطيبي إلا أن توجه للشركة بشكل فوري وعقد معهم عدة اجتماعات ثم قال: "فاستبشروا خيرا يا أهالي طرعان لأن شركة الكهرباء لا يمكن أن تقبل خطا كهذا في رعنانا، فإما أن تصبح طرعان مثل رعنانا أو تصبح رعنانا مثل طرعان"!!!
أما النائب الدكتور حنا سويد فقد قال "أننا نتفاخر بهذا المؤتمر ويستحق مجلس طرعان المفاخرة به لأن مبادرة عماد دحلة رئيس المجلس هي خطوة لا تتكرر بشكل يومي أو أسبوعي ولكنها أصبحت نهجا في طرعان وآمل من باقي السلطات المحلية العربية أن تحذو حذو طرعان".
ضيف الشرف في المؤتمر كان الدكتور هشام طه خبير الأشعة ومدير مركز نونونكس ومؤسس شركة تيرامون للاتصال في أكثر من ثلاثين دولة وله بحوثات ومقالات عديدة في هذا المجال. ومع أنه مصاب بوعكة صحية، إلا أنه قرر حضور المؤتمر لأهميته وكونه فريدا من نوعه... فتحدث الدكتور هشام عن الوضع في طرعان وخصوصا عن خطورة خط ضغط الكهرباء العالي فيها.
أما المحامي علاء حيدر المتخصص في مجال العدالة البيئية فقد كان متأكدا عند تلقيه الدعوة أن رئيس المجلس هو طبيب فأثنى على هذه المبادرة، وتحدث أيضا عن موضوع الكسارات وكيفية التصدي لها وعرج على موضوع التصدي لمستوطنة شيبولت واقترح تدريس تجربة طرعان في الأكاديميا. في بداية محاضرته اثنى المحامي علاء حيدر (مستشار قانوني جمعية الجليل ومدير مركز العدل البيئي) على دور مجلس محلي طرعان وإدارته في دفع المواضيع الصحية والبيئية في القرية مع تمنيه أن تطبق هذه التجربة في سلطات محلية عربية أخرى. تناولت محاضرة حيدر عرضا لمعنى العدالة البيئية وتطورها في العالم، الأضرار الصحية والبيئة للكسارات وكذلك كيفية تطبيق مفاهيم العدالة البيئة في موضوع الكسارات. كما قدم حيدر في نهاية محاضرته أهم التوصيات للسكان وللسلطات المحلية حول إمكانية التصدي لعمل الكسارات وعن استعداد جمعية الجليل تقديم أي مساعدة في إطار عملها.
تخلل المؤتمر تكريم للدكتور طاهر فلاح نصار لحيازته على جائزة أول عربي في البحث العلمي وتكريم احمد شعبان الممرض بمناسبة خروجه إلى التقاعد.
كانت المحاضرة الختامية للدكتور محمد عايد عدوي ابن طرعان بعنوان "تعريف الأشعة وأضرارها" فتحدث الدكتور عدوي عن التلويث والالتهابات ومرض السرطان وعلاقتهم بالبيئة والأشعة خصوصا في طرعان وتحدث عن احصائيات مهمة في داخل طرعان.



























































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق