اغلاق

لجنة ادارة المخيمات تزور بلدة المواضي جنوب غزة

غزة - المواصي، بقعة من أرض فلسطين تقع جنوب غرب محافظات غزة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ابتداءً من حدود دير البلح، وحتى الحدود المصرية في الجنوب،


مجموعة صور من الزيارة

وتقدر المساحة الإجمالية للمواصي بحوالي 11 ألف دونم، وتعتبر المواصي واحدة من المناطق الصفراء، أما المساحة المستغلة من شاطىء المواصي الذي يبلغ طوله حوالي 12 كيلومتراً، فهي 40% فقط، وتشتهر المنطقة بأشجارها المثمرة وكثبانها الرملية ، كما انها أرض لصيقة بشاطيء البحر المتوسط الأرض الى الغرب من المدينة، فيها تتجسد معاني المعاناة المتواصلة والمتجددة يوماً تلو الآخر .
وتنقسم المواصي لمنطقتين: الأولى، منطقة مواصي رفح والثانية، منطقة مواصي خان يونس، ويتوزع السكان في كل منطقة منهما في ثلاثة تجمعات سكانية، أما التجمعات في مواصي رفح فهي: القرية السويدية، عزبة الشلالفة، عزبة الندى. وأما تجمعات مواصي خان يونس فهي: حي بنى عامر، منطقة تل جنان، مواصي القرارة المعروفة بتل ريدان. وقد سميت المزرعة( ماصية ) نسبة إلى الحفرة التي يعمقونها ليتجمع فيها الماء ثم يسقون منها الخضرة في بداية زرعها: كالبندورة، والخيار، والفلفل الحار .
وقد كانت منطقة المواصي من أجمل البقاع التي يجد فيها الإنسان متعته حيث الهواء العليل والظل الظليل، والثمار تحيط بك من كل جانب والأرض الذهبية التي يحلو على رملها السمر وكأنك تجلس علي فراش، وأجمل أوقات النزهة في تلك البقاع في موسم صيد (الفر ) الطائر الذي يغزو البلاد من الجزر القابعة في البحر المتوسط في فصل الخريف من كل عام .
وفي هذا السياق ، قامت
ادارة المخيمات ممثلة بالدكتور مازن ابو زيد واعضاء اللجنة الشعبية للاجئين بزيارة المنطقة والالتقاء بعدد من المخاتير ووجهاء المنطقة بالإضافة الى لجنة بيسان التابعة للجنة الشعبية للاجئين .
افتتح اللقاء الدكتور مازن أبو زيد مدير عام المخيمات بدائرة شؤون اللاجئين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية بكلمة عرف من خلالها طبيعة عمل اللجان الشعبية للاجئين الذي يركز بشكل أساسي على الجانب السياسي والتأكيد على "حق العودة"، ناقلا في الوقت ذاته تحيات الدكتور زكريا الاغا رئيس دائرة شؤون اللاجئين لاهالي المواصي.
و
تطرق الدكتور ابو زيد الى "قضية عدم توفر العديد من الخدمات لسكان المنطقة و الذي يفوق عددهم 5000 نسمة مشددا على ضرورة التواصل مع مختلف الجهات الرسمية وذات العلاقة للبدء بتنفيذ سلسلة مشاريع خدماتية وخاصة في مجالي الصحة والتعليم".
كما ووعد مدير عام المخيمات بالاهتمام بالمنطقة والتواصل مع اهلها، مؤكدا على "ان منطقة المواصي يجب أن تحظى باهتمام خاص وذلك لحرمانها من تنفيذ أي مشاريع نتيجة سيطرة قوات الاحتلال الإسرائيلي عليها في السنوات السابقة وعزلها عن محافظة خان يونس والمناطق المجاورة" .
واستمع الوفد الزائر والمتمثل برؤساء لجان المناطق المسيرين للجنة الشعبية للاجئين في المحافظة والأستاذ محمد ابو الريش مدير مخيم خان يونس وعدد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية وناشطي في المجتمع المحلي، الى ابرز المشاكل التي يعاني منها سكان المنطقة والتي تمحورت في "عدم توفر مركز طبي ومدارس كافية إضافة إلى حرمان المنطقة من أي خدمات تقدمها وكالة الغوث كون ان المنطقة يسكن بها عدد كبير من اللاجئين" .
و
قد اعرب الحضور عن سعادتهم باللقاء والذي اعتبروه من أهم اللقاءات كونه لقاء رسميا من دائرة شؤون اللاجئين للاطلاع على هموم ومشاكل منطقة المواصي، مبدين "استعدادهم للتعاون مع اللجنة الشعبة للاجئين في كافة الأنشطة والبرامج التي تنفذها اللجنة مثمنين الدور البارز الذي تلعبه دائرة شؤون اللاجئين برئاسة الدكتور زكريا الاغا في الدفاع عن حقوق اللاجئين حتى العودة و إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق