اغلاق

الشاعر الشاب توفيق زعبي من كفر مصر: رسالتي لا للطائفية

قابلت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، الشاب توفيق زعبي من قرية كفر مصر الذي يهوى كتابة الشعر، فبدأ حديثه عن بدايات موهبته، فقال:


توفيق زعبي

" تعلمت المرحلة الاعدادية في مدرسة اورط الاخوة جلبوع، ثم انتقلت بالمرحلة الثانوية الى مدرسة اورط نين، تخرجت من المدرسه العام الماضي.  بدأت الكتابه في سن الـ 16 قمت بارسال اول اشعاري الى استاذي في اللغة العربية ولكن لم يعرني أي انتباه او تعقيب على الشعر، فشعرت بالقليل من الإحباط ولكن تواجد احدى صديقاتي لجانبي اشعرني بالتفاؤل والدعم المعنوي، فكانت عندما تقرأ كتاباتي تبادرني بالكلام الجميل ومدحي، ومن حين لاخر بدات اتعلم من اخطائي فكنت اتصفح الكتب ومواقع الانترنت بحثا عن قواعد لكتابة الاشعار، وعدم ارتباطي بالاشخاص المناسبين كان حاجزا في تطوير كتاباتي تجاوزته بصعوبة".
وأضاف:" كتاباتي تتمحور حول قضية فلسطين وامور عدة اراها في مجتمعنا التي تؤثر على الأجيال الصاعدة وتأخذ شبابنا الى الطريق الخاطئ. رسالتي هي محاولة ايقاظ امة في سبات منذ زمن لترى الواقع في بلادنا وايضاح أحوال قضيتنا الفلسطينية ومحو الطائفيه بين الناس".
وأشار الى الشعراء الذين يقرأ لهم: "اقرأ لتميم البرغوثي وهشام الجخ وسميح القاسم ومحمود درويش، ومثلي الأعلى بينهم دون منازع تميم البرغوثي، وأتمنى ان تصل اشعاري الى جميع أبناء الوطن بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام".
وتابع يقدم نموذجا من شعره:" كم مر علي من الزمن، وانا احلم بهذا الوطن، فلو سلط علي اللعن، او حتى وضعتني بالسجن، او حبل مشنقتي بالساحة اعلن، ساخرج لك من كل ركن، وستجدني بك بداخل الذهن، واعدك بان تدفع ثمن، سبب وجودك هو الفتن، فانت نجس كالوثن، ولكن انا لا اخضع للمحن، صرخات موت الشهيد كاللحن، وجهه البشوش ومظهره الحسن، شيء بقي منه وبداخلي احتقن، ولكن كما قلت ستدفع الثمن، اقسم بالله والنبي المؤتمن، انا فلسطيني واقولها بعلن".
واستطرد:" مسيحي انا دينه الاسلام، تعتقدون ان الاسلام الدين الحقيقي ويعتقدون بان المسيح هو الدين الحقيقي، فلماذا التميز يا صديقي، ما الفرق بين مسلم ومسيحي، عندما لا اجد مسجدا اجد كنيسة، تفتح ابوابها لأؤدي بها صلاتي وعندما لا اجد كنيسة، اجد مسجدا لأؤدي به تراتيلي، اذا سالتني يوما عن ديني، ساقول مسيحي انا دينه الاسلام مسيحي...دينه الاسلام، دعونا ننسى الحروبات الصليبية ونعيش الحاضر بدون تعصب وعصبية، ستجد ان لا فرق بين مسلم ومسيحي فهذا ديني وذاك ديني نعيش سويا، اهنئهم بعيدهم ويهنؤوني بعيدي، اصوم معهم ويصومون معي، نعم فانا مسيحي دينه الاسلام، فلماذا التفريق يا اخوان لماذا"؟



لمزيد من اخبار قرى المرج والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق