اغلاق

الثرثرة لا تسدد الضرائب، بقلم: مجدولين احمد محاجنة

الانسان مخلوق اجتماعي بالطبع ، مفطور على النفور من الوحدة والانفراد ، مجبول على الاجتماع باخوانه من الناس ،


الصورة للتوضيح فقط

تشده نحوهم الالفة والتفاهم للتغلب على صعوبات الحياة ، الامر الذي يساعد على التكسب والانفتاح ومعاركة الامور ، ورفع مستوى المعيشة وتنمية الفكر.. والكلام هو الوسيلة التي تحقق هذه الرغبات المختلفة ، سواء كان محكيًا او مكتوبًا .
للكلام الاهمية الكبرى في الحياة ، لانه هو الذي يساعد على توطيد الصلة بين الشخص والاخر ، او يفرق بينهما ، وهو الذي يبني مركز الانسان في مجتمعه ويساهم في رفع معنوياته .. واننا لنجد الكثير من الناس يندفعون نحو الغير ليتعلموا كيف يتكلمون ، وليتعلموا متى يجب ان يتكلموا .
ولكنه لو خطر ببال احد من الناس ان يعلمنا السكوت ، لكان بحاجة الى الكلام . وكما ان السكوت لا يكون اداة للتعبير ، فهو ايضا لم يكن يوما سبيلًا لاكتساب المعرفة . فمع ان للسكوت فوائد عديدة وهو في بعض الاحيان اجدى وانفع من الكلام ، لكن ابرع المعلمين واعظم الحكماء يقفون عاجزين امام تعليم السكوت ، غير انهم يكتفون بتقديم النصائح لممارسته ، والاتعاظ باقوال الحكماء والادباء والعمل بها ، حتى ان الشاعر قال :
الصمت زين والسكوت سلامة             فاذا نطقت فلا تكن مهذارا
ما ان ندمت على سكوت مرة            الا ندمت على الكلام مرارا
واذا تفحصنا الامر واستجليناه من جميع جوانبه ، يتضح لنا ان لكل من الكلام والسكوت فوائده واضراره . فالكلام احيانا يحقق عدة اشياء ، ويرفع من مقام صاحبه ويصلح بين الناس ، ويساعد على الالفة والمحبة ، ولكنه في بعض الاحيان يجرح ، بل يصرع ويقتل ، فيسيء الى صاحبه . وفي ذلك قال القائل :
جراحات السنان لها التئام        ولا يلتام ما جرح اللسان
وكذلك السكوت ، فانه في بعض الاحيان دليل العي والعجز والجهل وقد يضر بصاحبه ، وفي هذه الحالة يكون مذموما . وما اصدق ما قاله الامام علي بن ابي طالب في ذلك :
" لا خير في الصمت عن الحكم ، كما انه لا خير في القول بالجهل ".
وقد يكون السكوت في حين اخر دليل البلاغة والنباهة والحزم ، وفي هذا المورد يصح ان يقال : اذا كان الكلام من فضة فان السكوت من ذهب .
وما احلى ان يسكت الانسان عن السفيه ، فلا يجيبه حتى لا ينزل الى مستواه وحتى لا يصيبه شره . ولذا صدق الشاعر بقوله :
اذا نطق السفيه فلا تجبه              فخير من اجابته السكوت
فحاجتنا الى السكوت حيث يجب السكوت ، لا تقل اهمية عن الحاجة الى الكلام حيث يجب الكلام ، وان كان ذلك صعب المنال . فالسكوت والكلام لا يعلمان لجميع الناس ، لانك مهما علمت الجاهل ونبهت الاحمق ، يبقى لسانهما امام قلبيهما ولو ربطناهما بأمتن الحبال . فلنتعلم من الحياة دروس السكوت ، كما نتعلم فنون الكلام ! .

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق