اغلاق

كيوبرس: قرار الصلح يشرعن الصلوات اليهودية في الأقصى

قال "كيوبرس"- "مركز قدسنا للإعلام"- في بيان عممه اول امس الثلاثاء ووصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "أنه بعد قراءة متعمقة لبروتوكول قرار القاضية



أفيف ملكة القاضية في محكمة الصلح في القدس، بكل تفاصيله الممتدة على 28 صفحة، تأكد أن البروتوكول والحكم القضائي الخاص في ملف  الحاخام " يهودا غليك" الصادر بتاريخ 28/2/2015 – وما تبعه من تغطية إعلامية عبرية واسعة - هو عبارة عن قرار مفصل يضع الأرضية لتهيئة شرعنة لصلوات يهودية في المسجد الأقصى ، فيما حذّر المحامي خالد زبارقة –عضو المكتب السياسي للحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني- من مخاطر وتبعات القرار المذكور وأنه بمثابة قرينة أخرى على نية الاحتلال تصعيد اعتداءاته على المسجد الأقصى بعد انتخابات الكنيست الاسرائيلية القريبة ، بل هو اعتداء مباشر على السيادة الأردنية على المسجد الأقصى، وهو اعتداء على الحق الاسلامي العربي الفلسطيني الأوحد في الأقصى". 
 
"قرار الصلح أفرد صفحات واسعة حول حق اليهود في اقتحام المسجد الأقصى"
وأضاف "كيوبرس" في بيانه "أن قرار الصلح أفرد صفحات واسعة حول حق اليهود في اقتحام المسجد الأقصى وإقامة الصلوات اليهودية فيها، بل اعتبرته مبدأ أساس، وأن على قوات الاحتلال تأمين هذا "الدخول" وهذه الصلوات ، بل وذكر أنه حان الوقت لوضع ترتيبات إدراية واضحة بهذا الشأن .
وأشارت حيثيات القرار الى أكثر من حكم قضائي صادر عن المحكمة العليا بحق صلوات اليهود في الأقصى، وضمان ذلك لهم، كما أشارت حيثيات القرار الى عدم وجود أي قرار حكومي إسرائيلي أو قضائي يمنع إقامة الصلوات اليهودية في المسجد الأقصى .
وخلص "كيوبرس" الى "أن صدور هذا القرار بهذه الحيثيات وبهذا التوقيت، خاصة وأن مراقبين أكدوا أن هناك اعتمادا متزايدا لمنظمات الهيكل المزعوم بالتوجه المكثف للقضاء الإسرائيلي للحصول على مثل هذه القرارات واستثمارها في محاولات فرض صلوات يهودية في الأقصى، وهذا ما يمكن ملاحظته مما يشبه الكرنفال من قبل منظمات الهيكل بعد صدور القرار الأخير".
 

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق