اغلاق

كلية فلسطين الجامعية تستضيف ندوة للقائمة المشتركة

استضافت كلية فلسطين الأهلية الجامعية بالتعاون مع لجنة التواصل مع الداخل ندوة سياسية توعوية للقائمة العربية المشتركة في داخل الخط الاخضر ،


صورة من الندوة

تحت عنوان " شارك من أجل التغيير... شعب واحد صوت واحد"، بهدف تسليط الضوء على القائمة المشتركة التي يخوض الفلسطينيون في إسرائيل باسمها الانتخابات المقبلة في منتصف شهر اذار الجاري وذلك بحضور الأستاذ محمود رحال مدير دائرة شؤون الطلبة في الكلية ، والأستاذ جريس أبو غنام مدير دائرة العلاقات العامة ، والدكتور مصطفى كبها عضو لجنة التوافق الوطني ، والدكتور حسن أبو سعد وسعيد الخرومي المرشح عن قيادة الكتلة الإسلامية ، وأمجد شبيطة المرشح عن قيادة الجبهة ، وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وجمع من طلبة الداخل الفلسطيني في الكلية.
وفي بداية الندوة، رحب الأستاذ جريس أبو غنام مدير دائرة العلاقات العامة بالحضور، ناقلاً تحيات رئيس مجلس امناء الكلية الأستاذ داود الزير ورئيس الكلية الأستاذ الدكتور غسان أبو حجلة، متمنياً لهذه الندوة " أن تكلل بالنجاح لما فيها من انعكاسات إيجابية على القضية الفلسطينية بشكل عام والشعب الفلسطيني في الداخل بشكل خاص ".
وبدوره قدم الأستاذ محمود رحال مدير دائرة شؤون الطلبة ضيوف المنصة، مشيراً إلى " أهمية مثل هذه الندوات التي تهدف إلى زيادة الوعي السياسي عند الطلبة وخاصة الطلبة الفلسطينيين من الداخل " متمنياً التوفيق للقائمة العربية المشتركة في الانتخابات القادمة.

"القائمة الموحدة هي نموذج لتنظيم جهود الفلسطينيين في الداخل "
وقدم كل من الحضور نبذة عن الواقع السياسي الذي يعيشه الفلسطينيون في الداخل ، حيث تطرقوا  للبرنامج الانتخابي للقائمة العربية المشتركة وخطة العمل المستقبلية لها بعد الانتخابات، مؤكدين على  " أهمية المشاركة الشعبية لما لها أثر إيجابي في التأثير على سياسة الحكومة الإسرائيلية العنصرية ودورها في فرض واقع جديد على حكومة الاحتلال "، مؤكدين " أن القائمة الموحدة هي نموذج لتنظيم جهود الفلسطينيين في الداخل ".
وفي ختام الندوة، فتح باب النقاش والحوار للحضور، والذي بدوره اغنى الندوة بطرح مجموعة من الأسئلة والاستفسارات تركز في مجملها على أن سبب الاهتمام العربي بالانتخابات الإسرائيلية ينبع من أنها مفصلية نظرا لإمكانية الإطاحة باليمين المتطرف.
وتعتبر القائمة المشتركة هي الأولى من نوعها في انتخابات الكنيست الإسرائيلية، حيث كانت الأحزاب العربية تخوض الانتخابات بشكل منفرد ولا تستطيع تحصيل عدد مقاعد في الكنيست يؤهلها للتأثير على سياسات الحكومة.

لمزيد من اخبار انتخابات الكنيست اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق