اغلاق

الطمراوية سلافة ذياب: اتوج المرأة العقلانية المؤمنة بالانسانية

"عندما تدرك السيدة والانثى مدى قدراتها وملكيتها على المعمورة ستستطيع ان تتحدى كل فئة تقف امامها ان كانت فئة دينية او اجتماعية او سياسية او حتى عقائدية ،
Loading the player...

فالمرأة هي كنز الارض الذي يخلق ذلك المنطق الحقيقي للتطور"، بهذه الكلمات نسجت المعلمة سلافة ذياب طريقها الى النجاح ورؤيتها لذاتها وللمرأة العربية، فسلافة ام لثلاثاة ابناء : فارس وباسل وعز الدين ، وهي معلمة لمرحلة ثانوية حاصلة على لقب اول بادارة الاعمال ومركزة لهذا التخصص بالمدرسة ومركزة للتداخل الاجتماعي لطلاب المرحلة الثانوية بمدرسة الدكتور هشام ابو رومي، ولها باع طويل بسلك التدريس وغيره من المسارات.
فكيف استطلعت الطمراوية سلافة يوم المرأة العالمي ؟، وكيف ترى تداعيات هذا اليوم وما بعده وحضور المرأة العربية بالبلاد بشتى المجالات ؟ ، مواضيع طرحت عليها من قبل موقع بانيت بهذا التقرير.

"تحديات كثيرة تواجه المرأة العربية"
بداية كان لسلافة ان تتحدث بواقعية كما وصفت عن تحديات المرأة العربية وقالت: "هنالك تحديات كثيرة لكي تصل السيدة الى منالها وتحقيق اهدافها الاساسية ببناء ذاتها، فهي سيدة وام وسيدة عاملة وربة بيت، ولكل تعريف مسؤولية خاصة وعليها التوفيق بين جميعها قبل ان يحاسبها الزوج على تقصيرها اذا كان او الابن على الحنان او البيت على مسؤولياته او الادارة بعملها، فعليها ان تكون مسؤولة بكل طيف من تلك الاطياف، وهذا يدل على المعاناة التي تواجه نساء كثيرات بالوصول الى الاهداف".

"اذا ابدعت المرأة فسنرى امورا لا تصدق من الابداعات"
وتابعت ذياب: "المرأة العربية موجودة وتنبض بكل ما لديها من عطاء، واذا منحت ذلك الدعم الاكبر سنراها تبدع بامور لا تصدق، ولدى المرأة قدرات مخفية بسبب العادات والتقاليد والمجتمع، فالنساء من الممكن ان يكن ملهمات واهم دور لها بحال اعطيت الحرية الكاملة بالانطلاق بالتربية، فهنا يبدأ بناء المجتمع وحينما تكون قوية وثقتها عالية دون قيود مفروضة عليها ستعطي الى ما لا نهاية وستفيد المجتمع بصورة كبيرة. بعالمنا العربي لدينا قيود دينية واجتماعية وعادات وتقاليد الدين ستعمل بصورة غير صحيحة فهي روحانياتنا، ولكن يجب ان تفصل عن حياتنا اليومية التي تحد من الانطلاق ببعض الامور لان الانسان يترجم تلك الروحانيات كما يشاء، فحينما تبدع المرأة فهذا يدل على بناء المجتمع السليم وتغيير الفوضى من القاء الفشل الخاص بنا على الغرب او على غيرنا ، فالمشكلة فينا بأفكارنا باعتقاداتنا فنحن الذين نسمح بتلك المجموعة بالقاء نفسها علينا ونسمج بتلك الخلايا بالدخول علينا".

"المجتمع ذكوري وبه تقصير كبير فعلينا ان نجرب الكنز النسائي"
واضافت "مجتمعنا ذكوري من الدرجة الاولى ونرى انه ليس ناجحاً بشكل كاف، فلنمنح المرأة الابداع ونمنحها الفرصة لدخول القيادة فالمرأة عاطفية فمع العاطفة والعقل يصبح التوازن، هكذا ايماني وفكري فاذا بدأنا باستغلال الامكانيات الموجودة لدى المرأة فسيعود هذا الامر علينا بالنجاح، فالشخص أيا كان ذكر او انثى اذا اعطي الفرصة باثبات نفسه سيبدع، فكيف لو اعطيناها للأنثى والمرأة التي تملك قدرات مكمونة وبقوة".
وحول مسؤوليتها وتركيزها لموضوع التداخل الاجتماعي قالت: "موضوع جديد ولاول مرة بالدولة، وهو يعمل على القيم بالفرد وبالمجتمع فحينما نذوت القيم بالفرد نقوي المجتمع والفرد، ويعمل هذا الموضوع على اعطاء الطالب للمجتمع عبر ساعات تطوع ببلدته من التعاون والمشاركة والاحساس مع الغير دون هذا الموضوع لا يحصل على شهادة البجروت ، اذا نجحنا بتذويت تلك الامور بالطالب فنحن سنصبح مجتمع سليم والشاب كله اخلاق لننطلق للامور الصحيحة وهذا الموضوع سعيدة فيه واعمل فيه كمتطوعة لانني اؤمن بهذا الموضوع وسعيدة جدا بهذا المسار وارى ان الطلاب يلاقون نفسهم بهذا المجال".
وحول تتويجها لمرأة عربية كمثل ليوم المراة قالت: "اتوج المرأة العقلانية التي تؤمن بالانسانية، احترم ام الشهيد واحترم ام الاسير، احترم كل ام احترم الام العاملة وربة البيت، لكن المرأة التي تملك القيم الانسانية والتي تحاول زرعها بالناس هي التي تتوج اليوم ".


سلافة ذياب



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق