اغلاق

نادي الأسير يصدر تقريراً عن أقدم الأسيرات الفلسطينيات

في تقرير صدر عن نادي الأسير اليوم الأحد بمناسبة يوم المرأة العالمي، سلط فيه الضوء على "الأسيرة لينا الجربوني أقدم الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال،



والمحتجزة في سجن "هشارون"، منذ أن اعتقلت حتى اليوم إضافة إلى 19 أسيرة أخريات، في ظروف قاهرة وصعبة.
مارست الأسيرة الجربوني ولا زالت دوراً قيادياً كبيراً بين الأسيرات الفلسطينيات كممثلة لهن أمام إدارة السجن، في الدفاع عن حقوقهن وقد أدت دوراً كبيراً في العديد من المحطات الهامة خلال سنوات اعتقالها".
واضاف نادي الاسير في تقريره: "ولدت الأسيرة الجربوني في الأول من نوفمبر عام 1974، في بلدة عرابة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، وأكملت تعليمها حتى الثانوية العامةً رغبة منها في أن تكون ممرضة لاحقاً إلا أن الفرصة لم تتح لها، وفي تاريخ الثامن عشر من نيسان عام 2002، اعتقلها الاحتلال وحكم عليها بالسجن في حينه 17 عاماً، وبعدها تقدمت الأسيرة الجربوني باستئناف ضد قرار الحكم الصادر بحقها، وقررت المحكمة خفض حكمها لمدة عامين ليصبح 15 عاماً".
أما عائلة الأسيرة الجربوني التي تنتظر لحظة تتنفس فيها لينا الحرية بعد سنوات على اعتقالها ، فقد قالت: "إن من أصعب الأيام التي مرت على لينا وعلينا كعائلة، عندما جرت صفقة التبادل عام 2011 واستثنيت لينا من عملية الإفراجات التي شملت الأسيرات، وأضافت العائلة أن والدتها والتي تجاوزت السبعون عاماً تستمر بزيارة ابنتها رغم المرض والألم التي تعاني منه، في انتظار أن تتنفس لينا الحرية".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق