اغلاق

د. زهر: عدم عقد جلسات ببلدية الناصرة يؤذي العمل النسوي

"بمناسبة الثامن من اذار اتقدم لنساء الناصرة، نساء المجتمع الفلسطيني والعالم كل عام وهن بألف خير، في هذا اليوم نحتفل بالمرأة كل بمواقعها المختلفة سواء كانت ربة بيت،
Loading the player...

اما، صاحبة مهنة، او كانت في مواقع صنع القرار، هذا اليوم نحتفل بالمرأة ودورها في المجتمع وأيضا نذكر بأهمية النضال من اجل النساء للحصول على المساواة التامة، حيث نلحظ وجود تقدم ملموس في مكانة ووضعية النساء فهي تتبوأ مناصب جيدة والعديد في تزايد، اكاديميا، سوق العمل، السياسة. وعلى المستوى السياسي في الدورة السابقة كانت خمس نساء أعضاء في مجالس والبلديات، اما اليوم فيوجد 12 امرأة وهذه قفزة نوعية وهناك أهمية ان الوعي يزداد حول أهمية مشاركة النساء في العمل السياسي وكسر حاجز الخوف الذي كان على مدار سنوات، وبالتالي يوجد تقدم بخطوات بطيئة وخجولة ولكن يوجد تقدم والطريق امامنا طويلة لتحقيق المساواة"، بهذه الكلمات استهلت الدكتورة رنا زهر عضو في بلدية الناصرة عن الجبهة الديمقراطية لسلام والمساواة حديثها حول أهمية الثامن من اذار .

"هناك أهمية لإكمال النضال في مجالات مختلفة"
وأضافت لمراسلتنا :"مشاكل النساء عديدة ومتشعبة ولذلك هناك أهمية لإكمال النضال في مجالات مختلفة ومحاربة العنف المستشري في المجتمع والعنف الجندري المستشري بشكل خاص بين النساء، وللأسف قبل يومين قتلت امرأة في منطقة الطيرة، فلا يمر عام للاحتفال بيوم المرأة الا ونسمع عن حالة قتل او بعد هذا اليوم على خلفيات مختلفة والأكثر انتشارا هو على شرف العائلة. ومن المؤسف ان المحاولات من منظمات حقوق الانسان غالبيتها جيدة ولكن لا نشهد توقفا تاما لهذه الظاهرة، ولكي نتمكن من إيقاف هذه الظاهرة واقتلاعها من جذورها يجب ان يكون تعاون ما بين جمعيات حقوق النساء، الجمعيات النسوية، جهاز الشرطة، السلطات المحلية والمجتمع المدني، هذه الافه هي اخطر واكبر من ان تستطيع النساء والجمعيات النسوية ان تضع لها حدا ويجب ان يكون تعاون مع اكبر عدد من المؤسسات لإيقاف هذه الظاهرة. ولن نياس ونامل ان نستطيع يوما ان نمنع الجريمة القادمة ولكن العنف ضد النساء هو احد المواضيع المطروحة على الطاولة وبقوة، ونامل من النساء وأعضاء القائمة المشتركة وبالذات ممثلات النساء ان يتم طرح الموضوع على الطاولة في الكنيست بقوة، لان مسؤولية الامن والأمان على حياة النساء هي ليست فقط مسؤولية المنظمات النسوية والسلطات المحلية انما أيضا مسؤولية الدولة التي يجب ان توفر الامن والأمان" .

"هناك شلل تام في عمل البلدية"
واجابت زهر حول غياب عضوات مجلس بلدي ومجالس عن الساحة السياسية والنشاط النسوي، قائلة :" استطيع ان اتحدث عن مجلس بلدي الناصرة، حيث لا يوجد أي نشاط نسوي وغير نسوي، وان كانت الفجوة بين كل جلسة مجلس بلدي هي سبعة اشهر، عن أي نشاط نتحدث على الرغم من ارسال عشرات الرسائل التذكيرية لرئيس البلدية ولوزارة الداخلية، ان عدم عقد جلسات بلدية منظمة يؤذي سير العمل والإدارة السليمة في البلدية ويؤذي النشاط النسوي، ومنذ الانتخابات هناك لجان الزامية لم تفعل لغير الان ولم يجر بها أي لقاء واحد وهناك لجان مهمة للمرأة ومن بينها جلسة لجنة المعارف، وانا بنفسي بالنيابة عن أعضاء كتلة الجبهة أرسلت رسالتين لرئيس البلدية بعقد جلسة للجنة المعارف ولغاية الان لا يوجد أي جواب، ولجنة الدعم التي تعطي دعما وميزانيات لفرق رياضية، جمعيات، مسارح وحتى الان لم تعقد أي جلسة للجنة الدعم والميزانيات مجمدة وغير موزعة، وبالتالي هنالك شلل تام في عمل البلدية وبطبيعة الحال يؤثر على النشاط النسوي، الثقافي، الرياضي ".
وأكدت زهر :" وانا الان بصدد التوجه لوزارة الداخلية بنفس الطلب للضغط على بلدية الناصرة لعقد جلسة للجنة المعارف، وارسلنا رسالة لرئيس المعارف ولوزارة الداخلية لعقد جلسات لجميع اللجان وسننتظر لربما هناك جواب إيجابي، وفي حال لم نتلق جوابا لربما سنذهب الى المحكمة وسيتم دراسة الموضوع والتحدث به في الكتلة لان هذا الامر غير متعلق بي ".


د. رنا زهر

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق