اغلاق

أحرار: الأسير إبراهيم الجمال يفقد البصر والنطق

ناشد مركز أحرار لحقوق الإنسان المؤسسات الحقوقية ومنظمة أطباء بلا حدود وأطباء من أجل حقوق الإنسان، وأعضاء الكنيست العرب،



"للوقوف عند الوضع الصحي الخطير للأسير ابراهيم الجمال (31) عاما من مخيم العروب قضاء الخليل، والذي فقد النطق والبصر بعد ارتطام رأسه بحديدة (البرش) السرير أثناء تواجده في غرفته".
وقال المركز الحقوقي أحرار "إن المتحدث باسم الأسرى في سجن إيشل، معمر شحرور ناشد جميع المؤسسات الوقوف عند مسؤولياتها الحقيقية والأخلاقية، فالجمال يموت ببطء أمام ناظر الأسرى دون أن يكون هناك تحرك جاد لإنقاذ حياته".
وذكرت زوجة الجمال "أم محمد " لمركز أحرار لحقوق الإنسان، أنها "توجهت يوم 3/4 لزيارة زوجها الجمال في سجن إيشل ولم ينطق لها ببنت شفة، ولم يتحدث بكلمة واحدة ولم يكن يرى، وحينها انهارت العائلة لحالة نجلها الذي وقع مغشيا عليه وتم نقله لعيادة السجن ".
وتضيف الزوجة التي طالبت بالتدخل السريع أن "حالة ابراهيم غاية في الخطورة، وكل شيء به تغير والاعياء باد عليه بشكل كبير، وحالته تتدهور دون أن يكون هناك تدخل لحل مشكلته وتقديم العلاج له جراء اصابته داخل السجن".
وقال مدير مركز أحرار لحقوق الإنسان، فؤاد الخفش "إن حالة الجمال من اصعب الحالات، ويجب ان يقدم له علاج خاص، وهو موقوف من تاريخ 17/9/2014 واعتقل وهو يعاني من مرض عضال (سحايا الأغشية الدموية )، الأمر الذي أثر على الجهاز العصبي للأسير" .
وطالب الخفش "بضرورة أن يكون هناك عمل حقيقي يفضي بالإفراج عن الأسير ليخرج ويقدم للعلاج، علما أن الجمال أب لست أطفال وعائلته قلقه على حالته الصحية ".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق