اغلاق

ام الفحم:محاميد يلتمس للعليا لمنح العرب تسهيلات بالبجروت

بعد أن رفض وزير المعارف الاستجابة لطلب الأستاذ احمد فياض محاميد، ابن مدينة ام الفحم، المتخصص في مجال العسر التعلمي، بأن يعترف باللغة العربية الفصحى


الأستاذ احمد فياض محاميد 

بمثابة لغة ثانية لدى الطلاب العرب، توجه الأستاذ محاميد هذا الاسبوع إلى القضاء، وتحديدا الى المحكمة العليا لالزامه بقبول الطلب، وفق ما افاد الأستاذ احمد فياض محاميد .
واكد محاميد في الدعوى "ان على وزارة المعارف أن تمنح تسهيلات في جميع الامتحانات الرسمية، مثل: امتحانات البجروت في جميع المواضيع، وأيضا في امتحانات البسيخومتري".
ومن ضمن التسهيلات التي طالب بها الأستاذ محاميد "أن يمنحوا الطلاب العرب زيادة وقت بمعدل 25% في جميع الامتحانات، أو بدلا من ذلك تخفيض 25% من اسئلة الامتحانات وخاصة في البسيخومتري"، معللا ذلك بأنه "لا يعقل في دولة ديمقراطية التي من سماتها منح المساواة بالفرص للجميع، وان عليها ان تضع نفس المعايير للنجاح بين فئتين سكانيتين، تعلم سلفا بان نقطة الانطلاق بينهما ليست متساوية. بمعنى اخر لا يعقل أن تتعامل مع الطلاب العرب مثلما تتعامل مع الطلاب اليهود، خاصة لان المجموعة الاخيرة تدرس في لغتها أي لغة الأم، بينما الطلاب العرب يدرسون بلغة ثانية، لا تعتبر كلغة أم نسبيا لهم. وهم بطيئون في القراءة ويوظفون طاقات عقلية لفهم المقروء أكثر من الطلاب اليهود".
واوضح محاميد "انه نتيجة البطء الذي يعانون منه فهم بحاجة لزيادة وقت أكثر من مجموعة الطلاب اليهود، وخاصة لان اللغة العربية معقدة ومركبة أكثر من أي لغة أخرى. لذلك يجب على وزارة المعارف أن تمنح جميع الطلاب العرب دون استثناء التسهيلات الملائمة لهم".
وأرفق الأستاذ محاميد عشرات الأبحاث التي أجريت في البلاد وفي خارجها على أيادي كبار المختصين بذلك، وجميع الأبحاث التي تدعم ما ادعاه الأستاذ محاميد .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق