اغلاق

لقاء سياسي بنابلس في الذكرى 46 لانطلاقة الديمقراطية

اقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في محافظة نابلس امس، وبمناسبة الذكرى 46 لانطلاقتها ، لقاء سياسيا تحت عنوان "المأزق الفلسطيني اراهن وسبل الخروج منه "

تحدث فيه فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة وعضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية .
وفي بداية اللقاء رحب محمد دويكات امين سر الجبهة في نابلس بالحضور ، موضحا "ان هذا اللقاء يأتي في سياق احتفالات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالذكرى 46 لانطلاقتها" ، مستذكرا "شهداء الجبهة وأسراها من ابناء محافظة نابلس داخل سجون الاحتلال" .
وشدد دويكات على "ان هذا القاء جاء بالتزامن مع انتهاء اعمال المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لتوضيح موقف الجبهة من مختلف القضايا التي نوقشت خلال اجتماعات المجلس والقرارات الصادرة عنه" .
من جانبه ، استهل فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة وعضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، حديثه بالتطرق لقرارات المجلس المركزي الاخيرة قائلا :" أن القرارات التي صدرت مؤخرا عن اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية هي قرارات ملزمة للقيادة التنفيذية ، وليست قرارات استشارية او توصيات كما يروج لها البعض ، مشيرا أن المجلس المركزي حدد لأول مرة كيفية التعامل مع الاحتلال ومن خلال تحميله مسؤولياته باعتباره قوة احتلال، إضافة إلى وقف التنسيق الأمني".
وأضاف سليمان " ان التصريحات التي تقول ان للتنسيق الامني فوائد للشعب الفلسطينية تصريحات قاصرة" .
يشار الى ان اللقاء اقيم في قاعات سليم افندي بنابلس وحضره حشد كبير من قادة وكوادر فصائل العمل الوطني ، وشخصيات وطنية واعتبارية ونقابية من محافظة نابلس، اضافة لكوادر وقيادات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في شمال الضفة ، فيما اداره الدكتور حسن ايوب استاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق