اغلاق

حمدونة: عنصرية في القضاء وامتهان كرامة في السجون

طالب الخبير في شؤون الأسرى، رأفت حمدونة "المنظمات الحقوقية والانسانية بمتابعة ممارسات اسرائيل العنصرية والتمييزية للقضاء الاسرائيلي،


رأفت حمدونة 

والضغط على الاحتلال للحفاظ على أسس الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الداعي للحفاظ على  الكرامة والحقوق على قاعدة المساواة ".
وأضاف حمدونة أن "حكم محكمة الصلح الاسرائيلية في القدس وبقرار القاضية، تمار بار اشر تسابان في السادس والعشرين من فبراير الماضي، بمنع التفتيش العاري على الأسرى اليهود في السجون، وتعويض صاحب الدعوى من الأسرى بمبلغ 18.000 شيقل بسبب تعرضه لإهانة على يد السجانين في أعقاب تفتيش عاري أثناء دخوله السجن، يؤكد على التمييز وامتهان الكرامة والعنصرية بحق الأسرى الفلسطينيين، الذين رفعوا نفس الدعاوى والشكاوى دون استجابة أو انصاف من قبل المحاكم والقضاة الاسرائيليين لهم".
وطالب حمدونة العالم "بالضغط على الاحتلال، والمطالبة بلجنة تحقيق للوقوف على حقيقة ما يجري في السجون الاسرائيلية، من امتهان ومس بالكرامة الانسانية وآثار مخلفاتها النفسية نتيجة التفتيش العاري المهين، وممارسة العنف غير القانوني الذي يخضع له الأسرى على يد القوات الخاصة التابعة لادارة مصلحة السجون وعوائلهم أثناء الزيارات" .

 
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق