اغلاق

مسيرة رمزية لمناسبة اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية

نظمت سلطة جودة البيئة مسيرة رمزية بمناسبة اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية، بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية وشبكة المنظمات الاهلية والاطر البيئية والناشطين البيئيين،


مجموعة صور من المسيرة

وعدد من طلبة المدارس والمتطوعين و النشطاء الاجانب.
وانطلقت المسيرة بحضور رئيس سلطة جودة البيئة، م. عدالة الاتيرة وعدد من طواقمها والقادة البيئيين، من دوار المنارة في مدينة رام الله تجاه ضريح الشهيد الرئيس ياسر عرفات، تحت شعار "دحر الاحتلال حماية لبيئتنا".
وأكدت سلطة جودة البيئة خلال مؤتمر صحفي قدمه الطلبة المشاركين باللغتين العربية والانجيلزية، بان "سلطة جودة البيئة والمؤسسات الشريكة والمختصة في مجال البيئة ستواصل جهودها في فضح الممارسات الاسرائيلية بحق البيئة، وخاصة بعد انضمام فلسطين الى المعاهدات والاتفاقيات الدولية البيئية وذلك من خلال ابلاغ الهيئات الدولية المختصة عن كل الانتهاكات الاسرائيلية، بحق بيئتنا وتحميل اسرائيل المسؤولية الدولية ومقاضاة الاحتلال على انتهاكاته واعتداءاته التي تتجاوز كل القوانين والشرائع والمواثيق الدولية".
واشارت البيئة في مؤتمرها الصحفي بان "قرار مجلس الوزراء اعتبار يوم الخامس من آذار من كل سنة يوماً وطنياً للبيئة الفلسطينية، يؤكد على ضرورة إعطاء البيئة وقضاياها في مجتمعنا الأهمية المطلوبة باعتبارها حقا وطنيا يمثل هوية المجتمع الفلسطيني التاريخية والحضارية بكل مكوناته، بحيث يشكل الوعاء التي تندرج ضمنه كافة الحقوق الوطنية الأخرى الثقافية والطبيعية والاقتصادية والاجتماعية وهو على ذلك أساسا للقيم الوطنية الواجب صونها والحفاظ عليها".
وشددت بان "التمتع ببيئة أمنة وصحية وسليمة والحق السيادي للدول في استغلال مصادرها الطبيعية، هي حق أساسي من حقوق الإنسان أكدت عليه نص المادة 33 من القانون الأساسي الفلسطيني والقانون الدولي الإنساني في البرتوكول الإضافي الأول، لاتفاقيات جنيف والمواثيق والمعاهدات الدولية البيئية خاصة المبادئ المتبناه بإعلاني استكهولم وريو دي جاينرو ".
واعتبرت سلطة البيئة بان "اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية يشكل رمزية كبيرة لدولة فلسطين التي تعتبر صغيرة بمساحتها وغنية بتنوعها الحيوي مقارنة مع دول ذات مساحات تشكل أضعاف مساحتها، بالإضافة لتنوعها الثقافي والحضاري والطبيعي، وتعدد مناخها في حيز جغرافي صغير وتعتبر ممرا هاما للطيور المهاجرة وهو الامر الذي يشكل بداية جديدة لتناغم العمل الرسمي والأهلي والطوعي، بالشراكة بين جميع الأطراف الناشطة في الدفاع عن أرضنا وبيئتنا".

























لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق