اغلاق

الشعبية ترحب بقرارات الدورة الـ27 للمجلس المركزي

رحبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بقرارات المجلس المركزي الصادرة عن دورته السابعة والعشرين التي "أكدت على التمسك بالثوابت الوطنية،

وبحقوق شعبنا في تقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس، وبحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها وفق القرار 194، وبقرار وقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة، ورفض فكرة يهودية الدولة، والدولة الفلسطينية ذات الحدود المؤقتة، وبدعم إنتفاضة القدس وتوحيد المرجعيات فيها، ودعم الأسرى ونضالاتهم، ومتابعة التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية".
ورأت الجبهة، في بيان لها وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما، في "القرارات الصادرة بشأن إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، والدعوة لاجتماعات لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير وانتظامها، ومجموع القرارات المتعلقة بالوضع في قطاع غزة، ضرورة لإعادة توحيد الساحة الفلسطينية في ظل المخاطر التي تتعرض لها القضية الوطنية، ولتوفير عوامل الصمود لشعبنا، كما أنها تفتح الباب لشراكة وطنية تعززها قرارات المجلس المركزي بخصوص انتظام اجتماعاته واجتماعات اللجنة التنفيذية وبما يقطع مع حالة التفرد الضارة التي غيّبت هذه الهيئات ودورها".
وأكدت الجبهة على أنها "بذلت جهوداً لتطوير قرارات المجلس المركزي من خلال تقديمها عدد من الاقتراحات التي تطالب بعدم العودة للمفاوضات الثنائية المنفردة المباشرة بالرعاية الامريكية، وفي الدعوة إلى مؤتمر دولي كامل الصلاحيات لتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بحقوق شعبنا وعدم اخضاعها للتفاوض وبإعتماد المقاومة بكل أشكالها ضد العدو، ورفض "المبادرة العربية للسلام" التي تفتح على التطبيع العربي مع العدو وتفتح الباب للمساومة على حق العودة لشعبنا".
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق