اغلاق

امجاد العرب تتجلّى في الشاملة ج في شفاعمرو

نظّمت مدرسة إبراهيم نمر حسين الشاملة ج احتفالًا كرنفاليًا بمناسبة يوم الطالب الذّي حمل عنوان "بلاد العرب أوطاني" حيث تبنّى كلّ صفّ دولة عربية وعرض أهمّ ملامحها في الفنّ والأدب والثقافة.

وقد أدار الاحتفال بتألق كبير الأستاذ عفيف حاج علي، وقدّم الصفوف الّتي دخلت لساحة المدرسة على أنغام النشيد الوطنيّ الرسمي. وكان مدير المدرسة الأستاذ جلال حمادة قد ساهم بمداخلاته الطيّبة الّتي ذكر فيها أهمّ مميزّات الدول العربية وأهمّ أعلامها البارزين، مستخدمًا عبارات مؤثّرة كان لها وقعٌ خاصٌ في نفوس الطلّاب. أمّا الدول الّتي تمَ اختيارها لتمثّل الصفوف، فكانت مصر، فلسطين، السودان، الصومال، الأردن، سوريا، الجزائر، السعودية، لبنان، العراق وتونس.
وكان على كل صفّ أن يقدّم الدولة باستعراضٍ على أنغام النشيد الوطني، ثمّ يقدّم وصلة ثقافية أو فنّية تمثّل الإرث الحضاري للدولة المختارة، أمّا المحطّة الأخيرة فكانت تقديم الأطعمة الخاصّة بالدول.وقد تمّ توزيع نقاط المسابقة وفق معايير تمّ الاتّفاق عليها مسبقًا عن طريق لجنة الحكم الّتي ترأسها الأستاذ عفيف حاج علي.

اقامة معرض كبير للكتاب
وعلى هامش فعاليات يوم الطالب أقيم معرض كبير للكتاب ضمّ كتبًا منوّعة من أحدث ما عُرض في معرض القاهرة الدوليّ، وقد أشرف على تنظيم المعرض الأستاذ وصفي كبها مدير مكتبة دار السلام. وقد تبرّع الأستاذ وصفي بجوائز المسابقات الارتجالية الّتي تناولت معلومات منّوعة عن العالم العربي.
وقبل إعلان النتائج النهائية ألقى مدير عام المدرسة الأستاذ جلال حمادة كلمة موجزة شكر فيها كلّ من ساهم في إنجاح هذا الحفل وخصّ بالذكر مجلس الطلاب والمربين والمعلمين والمنظّمين وعلى رأسهم الأستاذ عفيف حاج علي وأعضاء لجنة الحكم.

اعلان النتائج النهائية
ثمّ تمّ الإعلان عن النتائج النهائية وجاءت على النحو التالي:
المرتبة الأولى: الثاني عشر أ والّذي مثّل السعودية، المرتبة الثانية: الثاني عشر ج والّذي مثّل العراق ، المرتبة الثالثة: الحادي عشر ج الّذي مثّل سوريا.
وقد أعرب الأستاذ عفيف حاج علي عن سعادته لنجاح هذا اليوم رغم  الطقس  الماطر الّذي سرعان ما تحسّن لينعش نشاط الطلّاب وإبداعهم، وأكّد أنّ مدرسة إبراهيم نمر حسين الشاملة ج تملك خامات طلّابية طيبة ومبدعة وحريّ بنا أن نعمل على صقل شخصيات طلابنا من خلال تشجيع الإبداع وتنمية المواهب .
بدورها توجّهت رئيسة مجلس الطلاب مرح صبح بالشكر الجزيل لإدارة المدرسة على كلّ ما قدّمته من دعم ومساعدة وأمور لوجستية أخرى وأكّدت أنّ الأجواء الأسرية الحميمة هي الدافع لنا في ما نحققه من إنجازات وتوجّهت بالشكر كذلك لكلّ الطلّاب الّذين التزموا بالتعليمات وكان لهم الدور المركزيّ في نجاح هذا اليوم.
أمّا المعلمة ميساء خطيب مربية الصفّ الفائز فقد أعربت عن سعادتها البالغة بالإنجاز الّذي حقّقه طلاب صفها مؤكدة أنّ الفوز بالمرتبة الأولى لم يأتِ فراغ بل هو نتيجة التعاضد والتكاتف الكبير الّذي أظهره طلاب الصفّ خلال التدريبات والتحضيرات.
يذكر أنّ مدرسة إبراهيم نمر حسين الشاملة ج تولي اهتمامًا خاصًا للاحتفال بيوم الطالب، وتعمل على إخراجه بشكل هادف، وفي كلّ عام يحمل هذا اليوم رسالة إنسانية، وعن ذلك يقول الأستاذ جلال حمادة إنّه على الرغم من الجراح الّتي أصابت العالم العربي إلّا أنّ كلّ ذلك لن ينفي أنّنا ننتمي لأمة عربية مجيدة كان لها الفضل يومًا بحمل شعلة الحضارة الإنسانية. وقد وافانا بالتفاصيل والصور احمد صبح .





















































































































































































لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق