اغلاق

وكيل وزارة التربية يفتتح منتدى الرياضيات الخامس

افتتح وكيل وزارة التربية والتعليم العالي، محمد أبو زيد فعاليات منتدى الرياضيات الخامس، الذي نظمته الهيئة الفلسطينية للرياضيات (رفاه)، بدعم من بنك القدس.


صورتان من افتتاح منتدى الرياضيات

وتناول أبو زيد في كلمته أربعة محاور رئيسة تمحورت حول أهمية الرياضيات، وتطوير تعليم وتعلم الرياضيات، والشراكة مع المؤسسات، ومنتديات الرياضيات.
وتحدث مدير عام رفاه، د. عبد الجابر هودلي عن مفهوم وأهمية وأهداف منتديات الرياضيات، شاكراً الداعمين في وزارة التربية والتعليم العالي، وجامعة القدس المفتوحة، واتحاد المعلمين، وبنك القدس.
وتحدثت الباحثة نادية جبر، عن بحثها المتعلق بمدى معرفة أثر تدريب معلمي الرياضيات للصف السابع الأساسي على استخدام أسلوب المهمات التعليمية والأسئلة المفتوحة، ضمن ورشات عمل في حل المشكلات في تدريس وحدتي الهندسة والقياس على تعلم الطلبة في حصص الرياضيات، وفي توجههم نحو المادة.
وبين الباحث د. محمد مطر، مجموعة من المحاور ذات العلاقة بتطوير مناهج الرياضيات وفق مدخل المعايير، حيث قدم تعريفا للمعايير بأنها محددات لما يجب ان يعرفه الطلبة وما يستطيعون عمله، وهي مرتبطة بمستويات المنهاج الثلاثة: المنهاج المقصود والمطبق والمكتسب.
ونوه د. مطر الى أن وثيقة الخطوط العريضة بقيت دون نشر، في حين بقيت معايير الرياضيات مجرد جمل خبرية غير مربوطة بمؤشرات او مستويات اتقان او علامات قطع، وهي الحالة في معظم الدول العربية.
واوصى المشاركون بضرورة الاستمرار في عقد منتديات الرياضيات لتطرح مواضيع جديدة ذات قيمة رياضية، واستخدام اكثر من طريقة تدريس بما يجعل الرياضيات مادة شيقة، وعرض وثائق المنهاج الجديدة على الراي العام ومناقشتها مع المختصين قبل اعتمادها، وتشكيل فريق مراجعة متخصص للوثائق المنهاجية وبالتحديد للكتب المدرسية قبل ارسالها للمطابع تجنبا لتكرار الاخطاء التي كانت ترد في تلك الكتب، والتركيز على "الرياضيات المهمة"، والمرتبطة بالحياة وحاجات المتعلم لتصبح رياضيات ذات معنى، والبدء بتطوير مستويات اتقان وعلامات قطع معيارية وطنية بالاعتماد على اداء الطلبة في الاختبارات الوطنية والدولية، والافادة من الدراسات التي تجري في الجامعات ومن قبل الباحثين لرفد عمليات تطوير تعليم وتعلم الرياضيات ومناهجها وفق مؤشرات علمية، وتنظيم حملات توعية مجتمعية واخرى بين الطلبة بأهمية الرياضيات لتعلم المباحث الاخرى وأهميتها في النهضة العلمية للبلد، وتضمين مرحلة رياض الأطفال في عمل لجان تطوير المناهج، واشراك المعلمين في انشطة تطوير المناهج لتجربتهم العريضة في العمل الميداني ولمعرفتهم بحاجات الطلبة، واستخدام المهمات التعليمية في تعليم الرياضيات، وخاصة في الهندسة والقياس، والبحث عن أساليب جديدة في تدريس الرياضيات في كل وقت.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق