اغلاق

الشخصيات المستقلة تطالب بوقف التراشق الإعلامي فورا

طالبت قيادة وسكرتارية وأعضاء تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس والشتات من علماء المسلمين ورجال الدين المسيحيين والقضاة،


صورتان من الاجتماع

والأكاديميين والأطباء والوجهاء ورجال الإصلاح والمخاتير ورجال الأعمال والشباب ، وممثلين من عائلات الشهداء وأهالي الأسرى وأصحاب البيوت المدمرة والمجتمع المدني والقطاع الخاص ، والغرف التجارية والمجالس البلدية والمنشآت السياحية والمرأة والإعلاميين والكتاب والمثقفين والحقوقيين ، برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير بالوقف الفوري للتراشق الإعلامي وتشكيل لجنة وطنية للتحقيق في كل ما تم الإعلان عنه، مشددة " أن الخلافات الحزبية والمناكفات السياسية تقتل أهداف الشعب الفلسطيني وتبدع في توزيع الإحباط المجاني لأهلنا في الوطن والشتات لتطبيق المصالحة وإنهاء الانقسام الذي يصر أمراؤه على استمراره دون مراعاة لحال النازحين في مراكز الإيواء والكرفانات المهينة والخيام المهترئة أو ما تبقى من بيوتهم وسط تجاهل تام لسرطان الاستيطان وتهويد القدس ومعاناة أبنائنا ".    
ودعا الدكتور كامل الشامي عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة " لتشكيل لجنة وطنية عاجلة تشمل الكل الفلسطيني من الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية والشخصيات المستقلة لتجاوز هذه العقبة نظرا لخطورة المرحلة التي يمر بها شعبنا وقضيتنا، مشيرا إلى أن الشعب مل من تصرفات الانقسام وتداعياته وينتظر من يلبي له مطالبه وينهي معاناته التي تتفاقم يوميا " .
وأكد المهندس خليل عساف " أن القضية الفلسطينية لا تحتمل المزيد من هدر الوقت والانجرار خلف الخلافات الحزبية الشخصية الضيقة التي تعزز الانقسام وتعرقل عمل الحكومة وتطلق الرصاص على مسيرة النضال الفلسطيني "، مضيفا " أن ما يحدث في الساحة الإعلامية يمثل اهانة لتضحيات الشهداء ومعاناة المواطنين وعذابات الأسرى ويجب وقفه فورا وتوحيد الصف الوطني خلف المصلحة الفلسطينية العليا ".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق