اغلاق

جديدة المكر: يوم توجيهي دراسي للتعليم العالي

اقيم يوم السبت الموافق 7 اذار 2015 في قاعة كنيسة الكاثوليك في جديدة – المكر ، يوم توجيهي ومهني لطلاب المرحلة الثانوية


مجموعة صور خلال اليوم التوجيهي ، تصوير : أمير عرابي 
 
، وقد كان رحيق هذا اليوم من انتاج وتحت رعاية  " مؤسسة الطلاب الجامعيين جديدة المكر" التي عملت بكوادرها على انجاح هذا اليوم كخلية النحل دون كلل او ملل . حيث تم التخطيط والتحضير على يد الطلاب الاكاديميين في القرية واعضاء الادارة في المؤسسة ،  كما ودعت المؤسسة العديد من الشخصيات المرموقة والنشطاء المحليين في البلدة مدراء جميع المدارس والمجلس المحلي وأعضائه ولجان اولياء أمور الطلاب لحضور هذا اليوم الذي افتتح بمحاضرة للدكتور والاستاذ عمر مصاروة المحاضر ومدير الاعلام والعلاقات العامة للوسط العربي - الجامعة المفتوحة  ، أثار فيها موضوع أختيار المهنة وموضوع التعليم العالي واهميته في الاندماج بسوق العمل .
وشدد على فكرة الخروج من صندوق الفكر العادي لفكر يشمل الاحتياجات والمهنية التي يحتاجها مجتمعنا .
كانت المحاضرة  شيقة ومفيدة كما افاد الطلاب  ، فقد تطرق فيها عن نسبة المتعلمين في الجامعات وعن الوصول والسير في طريق النجاح وتخطي العقبات والصعوبات في الحياة الجامعية وعن أهمية بناء شخصية الطالب لتكون قوية وواعية وأجتماعية بألاضافة الى اللقب الجامعي .وقد ابدى جميع الحضور سرورهم لمشاركتهم هذا اليوم الناجح على جميع الاصعدة رغم كل الصعوبات والعثرات التي واجهتم في تنفيذ هذا المشروع والامكانيات القليلة المتاحة لهم .

"تغيير مستقبلنا للأفضل"
تخلل هذا اليوم ترحيب من قبل مدير عام مؤسسة الطلاب الجامعيين  علاء عطا الحاج للضيوف والمشاركين من الطلاب الثانويين والخريجين وبعض الشخصيات المحترمة والمرموقة التي حضرت لتشارك وتزيدنا فخر واحترام .
كما وشكر كل من ساهم في أنجاح هذا اللقاء.
وشكر المضيف صليبا وطفة والاب الخوري البروفيسور يوحنا بشوتي والاب الياس خوري على استقبال هذا الصرح التعليمي والتوجيهي للتعليم العالي الاكاديمي في قاعة الكنيسة ،  ولما هو فائدة كبيرة لطلابنا واولادنا ودعما لمسيرتهم المستقبلية.
 وشدد على أهمية دور المؤسسة في زرع وتشجيع روح الانتماء والعطاء والتواصل بين جميع الطلاب ، كما وأنها عنوان لكل طالب علم وثقافة وأشار الى دور الطلاب الجامعيين المهم في بلدنا ومجتمعنا وفي تغيير مستقبلنا للأفضل .
كما وأضاف أشرف جبور – مدير برنامج رواد في المجتمع العربي كلمته عن أهمية التعليم الجامعي لبناء شخصية الفرد في مجتمعنا ، وكيفية تخطي عقبات التعليم العالي وعدم اليأس من الصعوبات. 
وكانت كلمة للاب الياس خوري الذي رحب بالحضور وأثنى بل وبارك كل طالب علم يسعى في هذه الطريق ، فالعلم معرفة والمعرفة ايمان وحسن خلق وأصلاح مجتمع . 

"مصاعب اختيار الموضوع التعليمي "
 كما والقى الطالب الجامعي علي وليد كامل الذي يدرس في كلية هداسا بالجامعة العبرية في القدس كلمته حول مصاعب اختيار الموضوع  التعليمي الجامعي وكذلك المواجهة الشرسة في سبيل انهاء اللقب والطريق الى النجاح بكل ما فيها من صعوبات ان كانت على الصعيد المهني ، الاجتماعي او المادي هذا وابدى الحضور اعجابهم وعبروا عن استفادتهم من هذه الكلمات .
وأضاف : "جديدة المكر منارة علمية للطلاب فقد خرجت العديد من الاكاديميين وأصحاب الالقاب الجامعية الرفيعة وخير دليل لهذا الامر هو كمية الاكاديميين الذين شاركوا في انجاح هذا اليوم رغم كل العوائق التي للأسف كان كثيرًا منها متعمدًا من شخصيات كنت اراها مسؤولة" في هذا البلد ".
 وتابع : "هذه هي انطلاقتنا نحو اللامنتهي ، وانني اربأ في جمهور المسؤولين في هذه القرية دعم هذه الجهود وليس العمل على أطفاء  نورها ، كما وكنت اهيب بالمجلس المحلي ان يساند المؤسسة في الامور الاساسية على الاقل مثلًا ان يساهم في اعطائنا قاعة من اجل انجاح هذا اليوم اكثر ، وأعطاء منح دراسية للطلاب الجامعيين".


"اللقاء فرصة لا تعوض لكل طالب "
وفي سياق متصل يذكر ان العديد من الطلاب الاكاديميي من اغلب الكليات والجامعات في البلاد شاركوا في هذا اليوم الذي كان عبارة عن فرصة لا تعوض لكل طالب ثانوية وما فوق، يحلم بالتعليم العالي والأكاديمي، فقد كان  لقاء مع طلاب وخريجي الجامعات والكليات المختلفة في البلاد والخارج ، بالاضافة الى منصة لتعليم البسيخومتري متمثلة بالاستاذ سليمان حجاجرة . 
وحول مشاركته قال الطالب الجامعي رامي مصري فيما قال : " المبادرة جدا ممتازة، وطلاب الثانوية  في جديدة-المكر بحاجة للأطر التي من خلالها بإمكانهم ان يلتقوا مع طلاب جامعيين ويستفيدوا من خبرتهم وتجربتهم ".
 اما الطالب الاكاديمي بكر واكد الذي درس في كلية عيمق يزراعيل  فقال : " يوم ناجح ومُفيد، خطوة جريئة ومُهمة جدًا فهذه أوَّلْ خطوة في مشوار الألف ميل لأبناء بلدتنا.. والدرجة الاولى في سلم الصعود نحو مجتمع واعٍ ومتعلم وذو تطلعات علمية " ، وهكذا كان أيضاً رأي الطالب الاكاديمي عامر عرابي  الذي قال : " بصراحة اعجبتني فكرة اليوم التوجيهي كثيرا وكنت اتمنى مشاركة جميع المدارس الثانوية ليتواجد أكبر عدد من الطلاب صفوف الثواني عشر" . 
من ناحيته قال الطالب الاكاديمي مهران شحادة الذي يدرس في معهد التخنيون : "بغض النظر عن بعض المشاكل التي واجهناها ، وكمية الخذلان التي تلقيناها ، لكن هذا لا شيء نسبة للفرحة والسعادة اللذان رافقاني خلال هذا اليوم الناجح   واني فخور جدا انني كنت جزءًا ولو صغيرًا في هذه المبادرة واتمنى ان تكون هذه هي الانطلاقة ، فنحن هو الجيل الجديد ، الجيل الذي يبني مجتمعًا افضل ، وانني لأعتز بزملائي وبكل انسان تعاون من اجل انجاح هذا اليوم" .

"ردود فعل الطلاب كانت ايجابية "
اما الطالب الجامعي محمد أبو رمحين فقال : "انا ارى انه كان يومًأ ممتازًا عاد بالكثير من الفائدة للطلاب الحاضرين الذين يواجهون الحيرة في اختيار موضوعهم الاكاديمي واي مؤسسة تعليمية سينخرطون فيها ، فكل الاحترام لكل فرد شارك بإنجاح هذا اليوم ".
واضاف الاكاديمي عدنان مصري: "لقد كنت سعيدا بمشاركتي بهذا اليوم ، فقد اتاح لي الفرصه للإجابة على اسئلة واستفسارات للعديد من طلاب الثانوية حول هندسة الحاسوب والكهرباء وغيرها من الأسئلة التي كانت كثيرة ومتنوعة ، بدءًا بشروط القبول ،مرورا بمسارات التعليم والتخصصات المختلفة وانتهاءً بفرص ومجالات العمل . ردود فعل الطلاب كانت ايجابية وأشعرتني بأني وضعت النقاط على كثيرٍ من الحروف بالنسبة لهم وأجبت عن تساؤلاتهم بصورة شافية" .
واما عن آراء لجان أولياء أمور الطلاب  فيقول رئيس لجنة أولياء أمور مدرسة النور الابتدائية الناشط المحلي المحامِي وسام عريض معلقا على هذه المبادرة : "سعيكم مبارك وهي خطوة مباركة وابارك للأخوة المتكلمين فقد كانوا ممتازين خاصه الاخ الدكتور عمر مصاروة . وحضور المعلمين  والطبقة الاكاديمية في بلدنا للاسف ضعيف ولا يشجع ويحث الطلاب على المشاركة الفعالة  في مثل هذه الفعاليات الاضافية والمفيدة لمستقبلهم ".
























































































لمزيد من اخبار عكا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق