اغلاق

الاسير ابراهيم عبد الحميد من كفر مندا يتنفس الحرية

تستعد قرية كفرمندا ، اليوم الإثنين ، لإستقبال الأسير إبراهيم خالد عبد الحميد ( 35 عامًا)،حيث تم اطلاق سراحه من سجن نفحة في الجنوب، ليتنفس نسائم

الحرية بعد قضاء 12 عامًا في غياهب السجون.
وقد أتمت عائلة الأسير كافة الإستعدادات لعودته الى حضن العائلة ، بعد معاناة طويلة.
ولد الأسير إبراهيم بتاريخ 25/3/1980م،في قرية كفر مندا، بين ستة أشقاء وخمس شقيقات، وأنهى دراسته الثانوية في مدرسة البلدة،ثم انتقل للعمل مع أشقائه،وبتاريخ 17/3/2003م اعتقلته السلطات الإسرائيلية،مع الشابين محمود عاطف عبد الحليم ومحمد حسين عبد الحميد ، وبعد التحقيق معهم وجهت لهم النيابة العامة تهمة " الانتماء إلى تنظيم الجهاد الإسلامي،والاتصال بوكيل أجنبي ". وقد حكمت المحكمة المركزية في مدينة حيفا على إبراهيم بالسجن الفعلي لمدة 12عامًا ، وعلى محمود ومحمد بالسجن الفعلي لمدة 17 عامًا.وتنقل الأسير إبراهيم بين السجون الجلمة والجلبوع في الشمال وهداريم في مركز البلاد،ليستقر به الحال في سجن نفحة في جنوب البلاد.

الأسير إبراهيم عبد الحميد من كفرمندا يتنسم الحرية 
وكانت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية ، قد افرجت ، صباح اليوم الاثنين، عن الأسير إبراهيم عبد الحميد .
وكان في استقبال الأسير امام بوابات السجن عدد من أبناء العائلة والأسرى المحررين ومندوبين من مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين في الداخل الفلسطيني .
ووجه محمود لويسي ، الناطق الإعلامي لمؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين في الداخل الفلسطيني من أمام سجن نفحة رسالة تهنئة الى عائلة الأسير ، بمناسبة تحرر إبنهم من الأسر ، وأكد على أن " مسيرة وعمل المؤسسة مستمر طالما بقي أسير فلسطيني واحد خلف القضبان ".
من جهته، قال الأسير المحرر في اول تصريح له :" احمد الله أن من عليّ بخروجي من السجن، ولكن هذه الفرحة تبقى منقوصة ما دام هناك اخوان لي خلف القضبان يعانون من مرارة السجن وظلم السجان "
وأشار في حديثه الى " خطورة الوضع الصحي للأسرى المرضى داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية "، داعيًا الى " ضرورة التحرك العاجل على المستوى الشعبي والمؤسساتي من أجل نصرة قضيتهم" . طبقا لما جاءنا من مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين .

 

لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق