اغلاق

مطالبة الاتحاد الأوروبي بالتدخل لإنقاذ النساء المهجرات في غزة

طالبت جمعية الثقافة والفكر الحر، والنساء المهجرات، اشتون رئيس الاتحاد الأوروبي بالتدخل الفوري من اجل انقاذ مئات النساء المهجرات في القطاع من الظروف غير الادمية،

 
مجموعة صور لحي الكرفانات
 
" التي يعشنها في مراكز اللجوء والكرفانات بعد ان  دمر الاحتلال بيوتهن في الحرب الاخيرة على غزة" .
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذى عقدته شبكة وصال التابعة لجمعية الثقافة والفكر الحر في حى الكرفانات في مدينة خزاعة شرق محافظة خانيونس، جنوب القطاع، بحضور اعضاء مجلس الادارة، وشخصيات اعتبارية ونساء حي الكرفانات .
وقالت مريم زقوت، مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر في بيانها الموجه لاشتون "في الوقت الذي يحتفل العالم بيوم المرأة العالمي، ويتغنى بحقوقها، نتجرع نحن نساء فلسطين الانتهاكات في كؤوس، كأس الاحتلال وانتهاكاته المستمرة لأبسط حقوقنا بالعيش بأمان، وكأس العنف الواقع علينا من المؤسسات الرسمية والدولية".
واستطرت :"اليوم نقف هنا على انقاض بيوتنا المدمرة نطالبكم بالتدخل فعلا وعملا من اجل مساندة نساء فلسطين فى اعمار بيوتهن، اعمار غزة، فك الحصار، ليتسنى لهن العيش بأدمية وكرامة ، تلك الحقوق التي كفلتها كافة القوانين والشرائع الدولية ".
ولم تنسى زقوت توجيه رسالة قوية الى السلطة الفلسطينية، بسبب تهميشها لاحتياجات أهالي قطاع غزة وعدم توفير موازنات من أجل علاج الكثير من المشاكل، التي تعاني منها النساء في قطاع غزة خاصة المشاكل الصحية ومشكلة الكهرباء وعدم دفع الرواتب إلى ما يزيد عن 10 ألاف من النساء العاملات في السلطة الفلسطينية على الرغم من أدائها واجبها الوظيفي. 
واستعرضت نساء حي الكرفانات المعاناة اليومية التى يعشنها، واللواتي وصفنها باللا إنسانية وغير الادمية، مشيرات الى  ان كرامتهن تنتهك يوميا في هذه الكرفانات.
ووجهن رسائل نارية للمؤسسات الدولية والعربية والمحلية والحقوقية، للتحرك من اجل انقاذ كل النساء المهجرات، بتسريع الاعمار وبناء بيوت كريمة تحفظ كرامتهن وادميتهن .
وطالبن  الاتحاد الأوروبي بممارسة ثقله السياسي ودوره الإنساني، في حماية النساء الفلسطينيات من كافة أشكال العنف، والتحرك العاجل على كافة المستويات لرفع الحصار على قطاع غزة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق