اغلاق

اختتام الدفعة الثانية من ‘كيسف حاخام‘ المخصصة للوسط العربي

دائرة التجارة الخارجيّة تعمل هذه الأيّام على تلخيص الدفعة الثانية من برنامج "كيسف حاخام"، الدفعة تضمنت جزءًا مخصّصاً للوسط العربي،

 

تمّ تقديم 93 طلبا لتلقي الدعم من قبل 73 شركة، من بينها 15 شركة عربيّة.
تعمل دائرة التجارة الخارجيّة في وزارة الإقتصاد على تفعيل برنامج "كيسف حاخام" لمساعدة قطاع الصناعة الإسرائيلي على الدخول إلى أسواق دوليّة جديدة. ويهدف البرنامج إلى زيادة حجم مبيعات الشركات الإسرائيليّة بشكل كبير في الأسواق الدوليّة، مع التركيز على تطوير قدراتها التسويقية في سوق أو سوقين يتم تحديدهما مسبقًا.
وتقدم دائرة التجارة الخارجية، ضمن هذا البرنامج، الدعم للشركات من خلال المشاركة في تغطية النفقات المتعلقة بتسويق منتجاتها خارج البلاد، ويشمل ذلك جمع المعلومات، التأمين، التدريب في مجال التصدير، عرض المنتجات والخدمات بما في ذلك إقامة قاعدة تسويق وتوزيع خارج البلاد، المشاركة في المعارض والمؤتمرات، العثور على مستشارين مهنيين مختصين في الأسواق المستهدفة، استخدام الإنترنت للتسويق والبيع، الإعلانات وغيرها.
ويشار إلى أنّ الحجم الأقصى لخطة التسويق للشركة الواحدة يجب أن لا يتعدّى مليون شيكل، بحيث تساهم دائرة التجارة الخارجية بتغطية 50٪ من النفقات.
 
تقديم 93 طلبا لتلقي الدعم من قبل 73 شركة
وتمّ في إطار الدفعة الثانية من البرنامج تقديم 93 طلبا لتلقي الدعم من قبل 73 شركة، من بينها 11 شركة عربية تنافست في إطار الدفعة المخصّصة للوسط العربي، الدرزي والشركسي، و 4 شركات عربيّة أخرى تنافست في إطار الدفعة العامّة. 
وتتيح الدفعة الخاصّة للشركات التي تعود أكثر من 50% من أسهمها إلى أبناء الوسط العربي، الدرزي والشركسي، التنافس للحصول على المساعدات والدعم بشروط أسهل وبحجم أكبر، بحيث يبلغ حجم الدعم 75% من مجمل النفقات التي يقرّها البرنامج.
وستحظى الشركات الفائزة بمرافقة شخصيّة في مجال التسويق من قبل أحد مستشاري البرنامج، بالإضافة إلى مرافقة الملحق التجاري في الدولة المستهدفة، وذلك طوال مدة مشاركتها في البرنامج، من أجل زيادة حجم صادراتها.
ويذكر أنّ الدفعة الخاصّة بالوسط العربي، الدرزي والشركسي هي ثمرة التعاون المشترك بين دائرة التجارة الخارجيّة في وزارة الإقتصاد وسلطة التطوير الإقتصادي للوسط العربي، الدرزي والشركسي في مكتب رئيس الحكومة.
أوهاد كوهين، مدير دائرة التجارة الخارجيّة في وزارة الإقتصاد، قال: "إنّ دائرة التجارة الخارجيّة قد وضعت هدفاً لزيادة حجم التصدير الإسرائيلي. وقد رأينا، نحن وسلطة التطوير الإقتصادي للوسط العربي، الدرزي والشركسي، أنّ هنالك مجموعة واعدة من الشركات التي بإمكانها التنافس في الأسواق الدوليّة وأنّه يجب أن يوفّر لها ظروفاً خاصّة ملائمة لطبيعة نشاطها. ويشير تجاوب الشركات مع الدفعة الخاصّة إلى أنّ الخطوات التي تمّ اتخاذها تتلاءم مع الطلب في السّوق، وآمل أن نحظى برؤية ازدهار هذه الشركات في الأسواق الدوليّة في المستقبل القريب".
 
"البرنامج الخاص وسيلة اضافية لمساعدة الشركات العربيّة على الدخول لعالم التصدير"
ومن جانبه قال أيمن سيف مدير سلطة التطوير الإقتصادي للمجتمع العربي، الدرزي والشركسي في مكتب رئيس الحكومة إنّ "هذا البرنامج الخاص هو بمثابة وسيلة إضافيّة تستخدمها سلطة التطوير الإقتصادي ودائرة التجارة الخارجيّة لمساعدة الشركات العربيّة على الدخول لعالم التصدير وتمكينها من التطور والنمو. احدى العوائق التي تحد تطوّر الشركات العربيّة هي النشاط المحدود الذي يقتصر على المستوى المحلي، ولذلك تأتي أهميّة هذا البرنامج في مساعدة هذه الشركات على الإنطلاق واقتحام أسواق جديدة".
يذكر أنّه يمكن تقديم الطلبات في إطار هذا البرنامج حتى نهاية شهر حزيران 2015. وستتضمن أيضاً الدفعة الرابعة من البرنامج دفعة إضافيّة خاصّة بالمجتمع العربي، الدرزي والشركسي، ومن المتوقع افتتاح هذه الدفعة في 01.04.2015 لغاية 30.06.2015. ومن الجدير بالذكر أيضاً أنّ الشركات التي تستوفي الشروط مدعوّة لتقديم طلب يتضمن برنامجها من أجل الحصول على المساعدات، وذلك ضمن الدفعة الثالثة من البرنامج التي لا تزال مستمرّة وضمن الدفعة الرابعة التي ستفتتح في شهر نيسان. 
 
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق