اغلاق

اقليم القدس: الوقت بات العامل الحاسم في الصراع على القدس

اعتبرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح اقليم القدس في بيان لها صدر اليوم، "أن من حق المقدسيين الدفاع عن أملاكهم وعقارتهم ووجودهم في مدينة القدس



 
ضد محاولات المستوطنين المتكررة بالاستيلاء على آخر ما تبقى عربي في البلدة القديمة".
وصرح أمين سر اقليم القدس بالانبابة شادي مطور: "أن عملية الاستيلاء على العقارات بطرق غير شرعية تعد الأخطر في عمليات تهويد المدينة منذ العام 1967، وان حكومة الاحتلال على تعاقبها كانت قد اثنت على فكرة حق كل يهودي  معنويا واخلاقيا، السكن في كل انحاء مدينة القدس،  لذلك ليس جديدا ما تنفذه اليوم مع عائلة صب لبن، ولكن صمود ابناء المدينة يتحدى من يحاول تغيير ما تبقى من ملامح احيائها، ازقتها، شوارعها".
واضاف مطور :" ابناء القدس سيحكون للقاصي والداني بانها عربية وستظل رغما عن انوف من يرى بها صيدا ثمينا فهي ليست وحيدة في مواجهتها للظلم، فكافة ابناء شعبنا وعلى امتداد ساحات الوطن عيونهم تمتد الى القدس جوهر القضية الفلسطينة، فالحراك الشعبي المتواصل في بدايته حتما سيمتد الى باقي ساحات الوطن للدفاع عن القدس ومقدساتها التي باتت مستباحة".
وأكد اقليم القدس "أن لكل فرد يوجد على نحو قانوني داخل إقليم دولة ما حرية التنقل فيه، وحرية اختيار مكان إقامته"، ولكن كعادتها دولة الاحتلال   وعلى نحو واضح وصريح  تقوم بانتهاك التزاماتها وتعهداتها بموجب هذه الاتفاقيات الدولية وتضرب بعرض الحائط كافة القوانين والمواثيق الدولية".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق