اغلاق

محافظ رام الله تستقبل الأسير المحرر ابن غزة

أكدت محافظ رام الله والبيرة، د. ليلى غنام أن "حرية الأسرى حق مقدس لا يمكن التفريط فيه، فصمودهم وكبرياؤهم وصبر أسرهم نموذج للمدرسة النضالية الوطنية الفلسطينية".

 

جاء ذلك خلال استقبالها الأسير المحرر محمد أحمد درويش من قطاع غزة، والذي "أمضى في سجون الإحتلال 10 أعوام  حيث رفض الإحتلال اطلاق سراحه إلى قطاع غزة حيث يمكث أهله وأقاربه"، حيث أكدت المحافظ أن "الإحتلال لم يدرك أن شعبنا وحدة واحدة، وأن أسرانا هم أبناء لكل أسرة وبيت فلسطيني، وإن كان أقارب درويش في غزة فكلنا هنا أسرته وأقاربه".
واعتبرت المحافظ أن "ما يتعرض له شعبنا من هجمات متصاعدة وتنكيل وقتل متعمد للأبرياء والعزل، ما هو إلا رد فعل إحتلالي لحالة الصمت العالمي، التي تعتبر ضوءا أخضر لعمليات القرصنة الإحتلالية، ونطالب المجتمع الدولي بوقف حمام الدم النازف في فلسطين بشكل فوري".
وهنأت المحافظ المحرر درويش، معتبرة أن "أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات حولوا غياهب السجون لمدارس وجامعات بأصول النضال"، لافتة أن "شعبنا لن يهدأ له بال إلا بتبييض السجون من كافة عمالقتها القابضين على الجمر".
وأكد المحرر درويش أن فرحته منقوصة "لبقاء اخوة له في زنازين الغدر والجلادين" حاملا همهم ورسالتهم إلى كل فلسطيني، ولبقائه بعيدا عن أسرته إلا أنه اعتبر أن موقف المحافظ غنام خفف ألمه وشد من أزره،  مؤكدا أن "النضال الفلسطيني باق ولن يندثر"، موجها تحياته إلى الأجهزة الأمنية الفلسطينية التي خدم بها وكان أحد أفرادها قبل اعتقاله، مؤكدا أن هذه الأجهزة مفخرة لكل فلسطيني وخيرة أبناء شعبنا من الأسرى هم من ضباطها ومنتسبيها.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق