اغلاق

درويش والمحافظ وفعاليات الأسرى يزورون ضريح عرفات

كرمت محافظ رام الله والبيرة، د. ليلى غنام ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع ورئيس نادي الأسير، قدورة فارس وهيئة الأسرى الأسير المحرر محمد درويش،



مجموعة صور من الاعتصام وزيارة الضريح

الذي أفرج عنه بعد قضاء محكوميته البالغة 10 أعوام.
وجاء تكريم المحرر درويش (42 عاما) من قطاع غزة، خلال الاعتصام الأسبوعي الذي ينظم أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة، بحضور العشرات من ذوي الأسرى وأسرى محررين.
وأكدت غنام أن "الأٍسرى أولوية وطنية، وأن المحرر درويش برغم ابتعاده قسريا عن أسرته في قطاع غزة، إلا أنه بين سرته ومحبيه، فكل بيت فلسطيني هو بيت لأسرانا البواسل وأٍسيراتنا الماجدات.
وقال قراقع "إن قضية الأسرى هي القضية الحاضرة والشاغلة للقيادة الفلسطينية وشعبها، وإطلاق سراح الأسرى المرضى هو عنوان عمل هيئة الأسرى لعام 2015".
وأكد المحرر درويش في كلمة له أمام الحاضرين، 'إن الأسرى في السجون الإسرائيلية يعانون أوضاعا صحية ومعيشية مقلقة وخطيرة، وهم بحاجة ماسة لجهود كافة الأطراف للوقوف معهم والانتصار لقضيتهم وإنهاء معاناتهم التي لا تحتمل".
بعدها توجه المحرر درويش والمشاركون في الاعتصام إلى ضريح الشهيد الخالد ياسر عرفات في المقاطعة، لقراءة الفاتحة ووضع أكاليل الزهور، حيث اعتبر المحرر ان "لقاء روح الشهيد الخالد في عرينه له لقاء الإبن لأبيه معتبرا أن شهيدنا الخالد هو الملهم لكل ثائر ومناضل".
وافتتحت بلدية البيرة قاعتها لاستقبال المهنئين بتحرير الأسير درويش، حيث استقبلت المحافظ غنام ورئيس البلدية فوزي عابد وأعضاء المجلس البلدي الحشود من أبناء شعبنا والأجهزة الأمنية والشرطية المهنئين، حيث تم التأكيد على أن المحرر درويش بين أهله فعليا رغم ابتعاده عن أسرته.















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق