اغلاق

المؤتمر الثقافي العلمي الأول في الجامعة العربية الأمريكية

نظمت الجامعة العربية الأمريكية المؤتمر الثقافي العلمي الأول، بعنوان "تجليات القدس في الثقافة الفلسطينية" بالتعاون مع وزارة الثقافة، إحتفاء باليوم الوطني للثقافة الفلسطينية.


صور من المؤتمر الثقافي

شارك في المؤتمر، نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، وممثل وزارة الثقافة مدير مكتبها في جنين عزت أبو الرب، ورئيس المؤتمر الدكتور فيصل غوادرة، بحضور الهيئتين التدريسية والإدارية في الجامعة، وممثلي عدد من المؤسسات الحكومية والمدنية، والأهلية، والأمنية، وأسرة الثقافة في محافظة جنين، وممثلي المجلس الاستشاري الثقافي، وحشد كبير من طلبة الجامعة.
افتتح الحفل، الذي أدار عرافته المحاضر في قسم اللغة العربية والإعلام الدكتور محمد أبو الرب، نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور ذياب بكلمة رحب فيها بالمشاركين والحضور، ناقلا تحيات رئيس الجامعة الدكتور محمود أبو مويس، مشيرا في كلمته إلى أن الجامعة ترتكز في تقدمها وتطورها على ركائز ثلاث هي، تميز الجانب الأكاديمي وتشجيع البحث العلمي، وخدمة المجتمع المحلي. 

 "لا يختلف اثنان أن القدس هي المدينة الوحيدة في العالم تجتمع فيها الأديان السماوية"
وأضاف: "مؤتمرنا بعنوان تجليات القدس في الثقافة الفلسطينية، فلا يختلف اثنان أن القدس هي المدينة الوحيدة في العالم تجتمع فيها الأديان السماوية"، مؤكدا، على أهميتها الكبرى وخاصة أنها تعاني من تهويد، فما يحدث فيها إنما هو مخطط له منذ مئات السنين.
وشكر مدير مكتب وزارة الثقافة في جنين، عزت أبو الرب الجامعة العربية الأمريكية على احتضان المؤتمر الثقافي العلمي الأول، للسنة الثالثة على التوالي، حيث يحتفي الشعب الفلسطيني في الثالث عشر من اذار سنويا باليوم الوطني للثقافة الفلسطينية.
وثمن رئيس المؤتمر الدكتور فيصل غوادرة دور الباحثين والباحثات، وكل من ساهم في إنجاح المؤتمر، وقال، "من أجلك يا قدس نكتب، ومن أجلك يا اقصى نبحث، ومن أجلكما نعقد مؤتمرنا الثقافي الأول ليكون مشعلا يضاء في كل عام، في اليوم الوطني للثقافة الفلسطينية، وهذا واجبنا نحو القدس والمسرى وفلسطين، ومن أجل بناء جيل متعلم مثقف متسلح بسلاح العلم والإيمان، حتى نصل إلى مواطن صالح يساهم في دحر الإحتلال وتحرير الأرض والإنسان والمقدسات". 

عناوين هامة لأوراق بحثية ومحاضرات
وقدم الباحث عمر عبد الرحمن ورقة عمل بعنوان، "القدس في شعر خالد أبو خالد"، تناول فيها، صورا للقدس من الأعمال الكاملة للشاعر، ورَصدها، وقرَأها قراءة نقدية تحليلية، وأبرَزَ فيها الجمالية والوظيفية. 
و قدمت الدكتورة ناهدة الكسواني ورقة عمل تحت عنوان " القدس في شعر الإنتفاضة الأولى". واعقبها الباحث نجيب يعاقبه ببحث بعنوان، "القدس في الشعر الشعبي". وقدم الدكتور عمر عتيق بحثه بعنوان " القدس في اللوحة الفنية التشكيلية" .
في الجلسة الثانية، والتي أدارها الدكتور أيمن يوسف، قدم الدكتور ناجح بكيرات ورقة عمل بعنوان "الإنتهاكات الإسرائيلية في القدس والأقصى"، وقدم خليل التفكجي بحثا عنوانه "الصراع الجغرافي والديمغرافي في القدس والأقصى".
وأدار الجلسة الثالثة نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية، الدكتور مفيد قسوم وقدم فيها محمد عباسي بحثه بعنوان "التعليم في القدس تحت الاحتلال بين التجهيل والإهمال"، وتمحور بحث امنة الكيلاني حول "مناهج التعليم في القدس"، وقدم المحاضر في قسم الإعلام واللغة العربية، سعيد أبو معلا ورقة عمل بعنوان "القدس والشبكة نحو نضال الكتروني مؤثر".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق