اغلاق

القدس المفتوحة وممثلية الهند لدى فلسطين تبحثان التعاون

التقى رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، أمس الأربعاء، ممثل دولة الهند لدى فلسطين (ماهيش كومار). ورحب عمرو بممثل الهند لدى فلسطين،

وأعرب عن "امتنانه لدولة الهند على وقوفها إلى جانب الفلسطينيين في نضالهم ضد أطول احتلال استعماري في التاريخ، مؤكداً ضرورة أن يولي حلفاء الفلسطينيين وأصدقاؤهم كل العون الممكن لشعبنا، حتى يتمكن من تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
و
قال عمرو: "نقدّر التعاون مع دولة الهند على المستويين الأكاديمي والثقافي، كما نثمّن المساعدات التي قدّمتها حكومتها لشعبنا وجامعتنا"، مضيفاً أن "الشعب الفلسطيني يجد في الهند شريكاً استراتيجياً وصديقًا منذ القدم، نظراً لتمسكها بموقف ثابت لصالح القضية الفلسطينية في مختلف مراحل صمود شعبنا ضد المحتل".
وعلى صعيد آخر، شكر عمرو الحكومة الهندية على المنح التدريبية التي قدّمتها لموظفي الجامعة في مختلف التخصصات، وبالتنسيق مع الممثلية الهندية لدى فلسطين.
من جانبه، أعرب (كومار) عن إعجابه بالتطور الذي وصلت إليه "القدس المفتوحة" وفخره بهذه الجامعة، مؤكداً "أن دولة الهند ستقف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى يحقق النصر".
وبحث (كومار) مع رئاسة "القدس المفتوحة" إمكانية توفير منح وبرامج تدريبية لطاقم "القدس المفتوحة" في عدد من المجالات الحديثة، مثل: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والأمن المعلوماتي، وتقنية النانو(Nanotechnology) وغيرها، ووازن بين "القدس المفتوحة" وجامعات التعليم المفتوح في الهند، مثل "إنديرا غاندي الوطنية المفتوحة"، داعياً إلى فتح أواصر تعاون بين هاتين الجامعتين لتبادل الخبرات.
وأضاف أن ما توصلت إليه "القدس المفتوحة" يواكب أحدث التقنيات العالمية في التعليم العالي، وهو إنجاز أكاديمي مهم.  ورافق (كومار) في زيارته مسؤول العلاقات العامة في الممثلية الهندية محمد أبو شمسية. وحضر اللقاء من "القدس المفتوحة" مساعد رئيس الجامعة للموارد المالية والمجتمعية د. عودة مشارقة، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون العلاقات الدولية د. م. عماد الهودلي، ومساعدة رئيس الجامعة لشؤون المتابعة أ. آلاء الشخشير، وعميد شؤون الطلبة د. محمد شاهين، ومديرة دائرة العلاقات العامة أ. لوسي حشمة.
( من
محمد صبري )

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق