اغلاق

وداعا يا صاحب شجرة البلوط المتأصلة في التراب

رحل عنا قبل ساعات شخص عظيم الأثر عرفته طيبا جميل النفس ودودا كريما صاحب خصال طيبة ومعرفة وجرأة وصراحة .. كان ضيفي في عشرات البرامج التي قدمتها..


نادر أبو تامر

وقد تحدث في أحد البرامج الأخيرة عن رحيل صديقه المربي المعروف محمود ذياب ، وها هو نفسه ، يرحل عن هذه الدنيا .. رحمك الله الأستاذ وليد صادق ، عضو الكنيست ونائب الوزير الذي لم يتردد في قول كلمته ..
حتى إذا لم تكن هذه الكلمة تتماشى مع التيار .. وداعا أبا خالد .. صاحب الشجرة ذات الجذور الضاربة في التراب المقدس والأرض والتاريخ ..
قبل سنوات استضفته ضمن برنامج " لقاء نادر " الذي أجريته معه فأشار وليد صادق إلى صعوبة الأوضاع التي تعيشها مدينته الطيبة فيما يتعلق بالمخدرات والعنف والجرائم آسفا على ما ضاع من بهاء هذه المدينة التي كانت منارا للعلوم والثقافة - كما قال .

" العرب في إسرائيل يمكنهم أن يكونوا جسرًا للسلام "
ونوه وليد صادق إلى أن "العرب في إسرائيل، يمكنهم أن يكونوا جسرًا للسلام بين إسرائيل والعرب وذلك لإتقانهم الثقافتين العربية والعبرية في الوقت ذاته".
وقال صادق أنه يشعر أن " عضو الكنيست النائب حنا سويد، يمثل النائب المثالي" في نظره، لأنه يعمل من أجل خدمة مجتمعه ووطنه بعيدًا عن التصريحات النارية الطنانة والرنانة ".
وأدلى الضيف في لقائه مع نادر أبو تامر بتفاصيل من زيارته السرية إلى تونس في حينه حيث زار ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ، وعندما كان الأمر محظورًا، منوها " إلى انبهاره بطيبته وحنيته ". وضمن البصمات الشخصية حدث وليد صادق قائلا في المقابلة : " لقد نشأت يتيمًا حيث مات أبي بعد ولادتي بعام ، لكن أمي التي كانت شابّة دفعت الغالي والرخيص لأجل تربيتنا خير تربية" منوها أنها هي "مثلي الأعلى".
وكان أهداني كتابه الأخير بالعبرية بعنوان " منفي في وطنه، من الطيبة إلى الكنيست " حول سيرة حياته ما بين طفولته في مدينة الطيبة ودراسته الجامعية والتعرف على كنه حياة الجمهور اليهودي محاولا من خلال هذا المؤلف نقل رسالة إلى الجمهور اليهودي الذي ، كما يقول ، لا يعرف العرب والفلسطينيين بصورة حقيقية فعلا. ويسرد فيه العديد من القصص ابتداء من شجرة البلوط التاريخية التي يعتبرها أمًّا رؤومًا لأجيال من أبناء بلدته ويتحدث عن مشاريع مختلفة قام بها وحول انطباعاته عن الحياة السياسية والبرلمانية موجها نداءه إلى أعضاء الكنيست العرب بأن يكونوا أكثر اهتماما بالجمهور العربي وطلباته.

بوركت روحك يا أبا خالد
وأشار صادق إلى أن الطالب العربي يصل الجامعة مهزوزا من ناحية الثقة بالنفس فحتى لو عرف الإجابة قد لا يشارك وذلك لأننا لم نعوده على إبداء الرأي. مؤكدا على ان الإبداع لن يتحقق إلا في ظل الديمقراطية.
ودعا صادق إلى عدم استخدام أسلوب حشو المعلومات في دماغ الطالب وإنما تعليمه التحليل والاستنتاج والإبداع لا الإيداع . بوركت روحك يا أبا خالد وليسكب الله عليها النور والمحبة والرأفة والرحمة الكبيرة بقدر حبك للناس والأرض والتراب ولبلدك وشعبك..


المرحوم وليد صادق حاج يحيى

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق