اغلاق

وفد رجال دين من كل الطوائف يوزّع الورود بمستشفى نهاريا

بمبادرة من الشيخ د. عمر كيّال مفتّش عام الأماكن المقدّسة الاسلاميّة والأئمّة والمؤذّنين قسم الطوائف وزارة الداخلية زار
Loading the player...

وفد من رجال الدين من اربع طوائف الاسلاميّة والمسيحيّة واليهوديّة والدرزيّة مستشفى الجليل الغربي صباح أمس الاول  الأربعاء وقاموا بتقديم الورود للمرضى في لفتة انسانيّة رائعة مع حلول فصل الربيع والأعياد المجيدة والسعيدة لجميع الطوائف .
وقد لاقت هذه المبادرة ترحيبا كبيرا من طاقم العاملين في المستشفى ومن المرضي الذين استحسنوا هذه اللفتة الانسانيّة وتكاتف رجال الدين من الطوائف الاربع حتى أنّ قسما من المرضى بكى من شدّة تأثّره .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الذي رافق الوفد في جولته في المستشفى أجرى لقاءات مع رجال دين مندوبين عن الطوائف الأربع، حيث قال الشيخ د. عمر كيّال من الجديدة المكر في كلمته مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " بسم الله الرحمن الرحيم ، من منطلق قول الله سبحانه وتعالى ( يا أيّها الناس انّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ) ، نحن في قسم الطوائف في وزارة الداخليّة بادرنا بهذه المبادرة التي تجمع رجال دين من كافّة الطوائف حيث نزور ثلاثة مستشفيات في البلاد مستشفى في النقب وآخر في مركز البلاد وهنا في شمال البلاد اخترنا مستشفى الجليل الغربي في نهاريا  " 
وأضاف الشيخ د. كيال : " الهدف من هذه الزيارة هو ان يعرف الناس من كافّة الطوائف بأنّ رجال الدين يحبّون الخير ويحبّون السلام وهذا مثل يبرهن أن ّ الدين لا يفرّق بين انسان وانسان ونحن موجودون في مبنى مؤسّسة صحيّة التي تتعامل مع كل الناس بغض النظر عن دينهم أو عن قوميّتهم أو عن لونهم أو عن جنسهم أو عن عمرهم " .

"  الانسان أخو الانسان وربّنا واحد وما الأنبياء والرسل الّا نعم من نعم رب العالمين للعباد "
أمّا الشيخ الامام أبو وسيم  أمين كنعان من قرية يركا فقد قال : " بسم الله الرحمن الرحيم ، علينا أن نعلم ونحن في القرن الواحد والعشرين أنّ الانسان أخو الانسان وربّنا واحد وما الأنبياء والرسل الّا نعم من نعم رب العالمين للعباد " .
وأضاف الشيخ كنعان : " من منطلق الحريّة والايمان بالفكر والفكر بالايمان أنّ لكل واحد دينه وربّنا واحد ، علينا الاحترام وعلينا أن نتعلم من مدير مستشفى نهاريّا أخي وصديقي مسعد برهوم حيث كتب على أبواب المستشفى عبارة " الانسان أخو الانسان " ، علينا أن نتمسّك بهذا المثل وزيارتنا اليوم هي بمثابة تعبير عن هذا القول " الانسان أخو الانسان " والمريض الموجود في البيت أو المستشفى ما ينقصه هو أن يسمع كلمة جميلة مملوءة بالبسمة وجئنا اليوم لنسمع المرضى كلمة جميلة ولنتمنّى لهم الشفاء العاجل على أمل أن يعودوا الى بيوتهم سالمين " .

" نحن نتواجد اليوم في المستشفى لنعطي من محبّتنا ومن وحدتنا "
قدس الأب عارف يمين من سخنين قال : " كل عمل انساني هو عمل مبارك من الله ومن الانسان وجئنا اليوم معا لنزور المرضى ، لنزور من هم بحاجة الى رعاية والى اهتمام ، جئنا لنقول للجميع كل عام وانتم بخير مع قدوم الأعياد التي يجب أن نحتفل بها ويجب أن نسبّح الخالق على كل نعمة أعطانا ايّاها بما في ذلك المرض وهذا المرض هو الذي يشعرنا أنّ الله موجود وهذه هي حكمة الخالق في خلقه ".
وأضاف قدس الأب : " جئنا اليوم معا كممثلين لجميع الطوائف في هذه البلاد لنقدّم الهديّة والتهاني لهؤلاء المرضى ولكي نذيع للعالم أنّنا في هذه البلاد أخوة معا وأنّنا نعتزّ بأن نكون الى جانب بعضنا البعض ليرانا العالم أنّنا أخوة وأنّنا أهل ونحب بعضنا البعض وأريد أن أذكّر أنّنا في عيد الفصح المجيد الذي هو عيد العبور وعيد الانتقال الى الحريّة، الى حريّة الانسان ، وحريّة الانسان بأفكاره وأعماله وأخلاقه وعباداته أيضا وكل عام والجميع بألف خير " .
أمّا الحاخام يشار حاخام مدينة عكّا فقد قال : " هناك أمور التي تعبر الآراء والمعتقدات والأديان وكلّنا موحّدون معا ، وعندما نتوحّد معا بالأشياء التي تجمعنا برأيي يصبح الأمر جميلا جدا "
وأضاف : " نحن نتواجد اليوم في المستشفى لنعطي من محبّتنا ومن وحدتنا ، لنعطي للمرضى البسمة والأمنيات بالشفاء من جميع رجال الدين من كافّة الطوائف ".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



























































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق