اغلاق

تكريم أمهات الأسرى والشهداء بفعاليات أسبوع صامد الثالث

تحول تكريم أمهات الأسرى والشهداء خلال الإعلان عن إنطلاق فعاليات أسبوع صامد الثالث بخيمة الاعتصام بحي البستان في سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك،


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من تصوير: مركز البستان الثقافي- سلوان

 إلى مشاعر مؤثرة ذرفت فيها دموع كافة الأمهات وخاصة عندما ذكرت أسماء أبنائهن الشهداء والأسرى في السجون الاسرائيلية ، حيث نظم مركز البستان الثقافي في سلوان بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية حفلا تكريميا بمناسبة إنطلاق فعاليات صامد التي تزامنت مع مرور ست سنوات على صمود خيمة الإعتصام في حي البستان بسلوان .
وقد برز خلال الحفل الذي أقيم بخيمة البستان في سلوان ، فقرة توزيع الورود على أمهات الشهداء والأسرى ، حيث تحدثت كل أم عن إبنها الأسير ومحكوميته وكم قضى في الأسر ، من بينهن والدة الأسير محمد عودة الذي تبلغ مدة محكوميته 9 مؤبدات و40 عاما وقضى 13 عاما في الأسر ، ووالدة الأسير محمد خليل أبو سنينة وحكمه مدى الحياة وقضى 6 أعوام ، والأسير إياد وليد أحمد مهلوس حكمه مدى الحياة وقضى 12 عاما ، والأسير محمد زياد زيداني ، والأسير لؤي عبد الرحيم مسودة حكمه 6 سنوات قضى منها 4 سنوات ، والأسير إسماعيل أحمد الواوي حكمه 13 عاما قضى 12 عاام ، والأسيرين الشقيقين باسل ويوسف إسحق ابو تايه حكمهما 12 عاما قضيا 6 أعوام .
كما كرمت والدة الشهيد عبد الرحمن الشلودي من حي بئر ايوب بسلوان الذي إستشهد بتاريخ 22 – 10 – 2014 ، شاكرة القائمين على الحفل لتكريمها، كذلك كرمت زوجة الأسير المقدسي ناصر أبو خضير ، وعدد من أمهات سلوان .

القاء كلمات خلال الحفل
وألقيت كلمات خلال الحفل لكل من الحاج مازن أبو دياب من كبار رجال الاصلاح في مدينة القدس ، ومدير مركز البستان الثقافي قتيبة عودة ، ورئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في القدس نجوى عودة ، وناشطة نسوية من مدينة القدس منى بربر .
ورحب مدير مركز البستان الثقافي بسلوان قتيبة عودة بأمهات الأسرى والشهداء والحضور ، ثم أعلن باسم مركز البستان الثقافي عن إنطلاق فعاليات صامد من اليوم حتى نهاية شهر آذار . وقال: " أنظر الی وجوه الأمهات هنا فأدرك أن أعظم الشخصيات تجتمع تحت خيمتنا امهات الاسری والشهداء ، أمهاتنا الصامدات أمهات الأرض : "نحن اولادكم بعهد الله لن نرتاح حتی يرجع اولادكم الی احضانكم بإذن الله"، مؤكدا على " أن المرأة في مجتمعنا ليست نصف المجتمع بل هي المجتمع كله ، فهي نصف المجتمع وتربي نصفه الآخر" .
وتخلل الحفل أغان شعبية وتراثية للفنان أحمد أبو سلعوم ، وقصيدة باللهجة الفلاحية للفنان محمود أبو الشيخ، وأنشودة عن الوطن والانتفاضة ألقتها مرح فتيحة، وأناشيد الأم ألقاها إبراهيم شويكي ، وشعر للشاعرة رانيا الحاتم، وأستهل الحفل الذي تولى عرافته الدكتورة أماني موسى عودة بتلاوة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء، وعزف النشيد الوطني الفلسطيني.



















































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق