اغلاق

المطران ماركوتسو يترأس قداسا بكنيسة اللاتين بشفاعمرو

احتفلت رعية القديس يوسف للاتين في شفاعمرو، يوم امس السبت بعيد شفيعها القديس يوسف، بقداس احتفالي ترأسه سيادة المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي اللاتيني العام،


مجموعة صور من القداس الاحتفالي في كنيسة اللاتين في شفاعمرو

ومعه لفيف من الكهنة وبحضور جمهور كبير من المؤمنين.
افتتح القداس الأب ايلي كرزم، راعي الكنيسة المحلية بالترحيب وتهنئة المحتفلين بالعيد. وفي عظته ركز المطران ماركوتسو على معنى العيد وصاحبه القديس يوسف الذي نعته بالحارس، وهو اللقب الذي أطلقه قداسة البابا على القديس يوسف قبل عامين، ودعا كل انسان لأن يكون حارسا على الآخر.
وانتقل سيادته الى "الحدث التاريخي المتمثل بتطويب قديستين من بلادنا وهما مريم بواردي وماري الفونسين، في شهر أيار القادم في روما". وتساءل مار كوتسو " هل فكرنا بهذا الحدث الكبير الذي يهمنا بشكل مباشر؟ لقد كانت القديستان حارستين وتعملان بموجب الروح القدس فيهما. وهذه دعوة لأن تكونوا قديسين، وهذا لا يتم إلا مع الروح القدس واتباعه في حياتكم. ومشكلتنا الحقيقية أننا نرغب بأن نكون قديسين لكن لا نلجأ للوسائل الصحيحة. علينا أن نترك عقليتنا البشرية المرهقة ونعمل بموجب عقلية الله".
وتوقف سيادته عند أهم مراحل حياة القديسة مريم بواردي والتي تثبت قدسيتها. واشار الى الصعوبات التي تعترض حياتنا اليوم قائلا: " يتساءلون خطأ كيف يسمح الله وهو يحبنا بأن نتعرض الى المخاطر والهلاك، كما يحدث في الدول المجاورة. ان الله يحبنا فعلا وهو يريد ان يجرب ايماننا ومدى ثباته في المسيح والروح القدس".
وشارك الى جانب سيادة المطران والأب ايلي كرزم كل من الأب أثناسيوس حداد، كاهن كنيسة الروم الكاثوليك والأب نائل حلو، كاهن رعية الموارنة والقس فؤاد داغر، راعي الكنيسة الأسقفية والأب فرنسيس، رئيس معهد "بيت الجليل" والأب فيرمان والأب جوزيف كومر من رهبان قلب يسوع الأقدس (بيترام)، وشاركت جوقة الرعية بتقديم الترانيم الدينية.
وفي نهاية القداس تلقى سيادته تهاني العيد من المؤمنين، وقام المجلس الرعوي بتوزيع الحلويات على الجمهور بهذه المناسبة.



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق