اغلاق

التعليم البيئي يواصل إحياء يوم البيئة بعدة محافظات

بيت لحم: واصل مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة إحياء يوم البيئة الفلسطيني ، الذي أعلنه مجلس الوزراء ،



في الخامس من آذار كل عام. وشهدت محافظات نابلس وطوباس وبيت لحم ورام الله فعاليات خضراء ، شارك فيها طلبة جامعات ومدارس ورياض أطفال ومعلمون ومشرفون تربويون وزوار أجانب.

نابلس
ففي نابلس، نظم المركز بالتعاون مع نادي أصدقاء البيئة في جامعة النجاح الوطنية وبمشاركة سلطة جودة البيئة ومجلس قروي بيت وزن حملة للنظافة وغرس الأشجار في محيط مدرسة القرية. وغرس الناشطون البيئيون والمتطوعون ورئيس وأعضاء نادي أصدقاء البيئة بـ"النجاح" ومدير سلطة جودة البيئة بنابلس المهندس  أمجد الخراز رئيس المجلس القروي، وطلبة مدارس 70 من أشجار الخروب والسريس والبلوط والزيتون، في حملة للفت الأنظار إلى الأشجار الأصيلة في فلسطين، التي تزاحمها الأصناف الدخيلة والمشتوردة، ما يسبب بتشوهات للتنوع الحيوي، وتداعيات سلبية للبيئة الفلسطينية.
كما جمع الناشطون النفايات العشوائية على جانبي الطريق، ورددوا هتفات تدعو لحماية البيئة الفلسطينية، والكف عن الاعتداء عليها بما يلوثها.
وقال المدير التنفيذي لـ"التعليم البيئي" سيمون عوض إن غرس الأشجار في يوم البيئة يوجه رسالة للمجتمع بكل فئاته لمراجعة حساباته في علاقته مع البيئة، والإقلاع عن المس بها بالتخريب والرعي والصيد الجائر والزحف العمراني وحرق النفايات، وغيرها من ممارسات خاطئة.
وأشار إلى أن المركز وزع مئات الأشجار الأصيلة في العديد من المحافظات، واستهدف مدارس وهيئات محلية ومزارعين؛ للتذكير بأهمية التنوع الحيوي في فلسطين، وللمساهمة في الحفاظ عليه وتكثيره.
وذكر رئيس "أصدقاء البيئة" عز عواودة أن الأنشطة الميدانية والتطوعية تعمق الارتباط بالأرض، وتلفت الأنظار إلى ضرورة تنفيذ فعاليات دائمة، وصولاً نحو بيئة نظيفة وخضراء، وخالية من ثقافة حرق النفايات، وقطع الأشجار، وإلقاء النفايات الصلبة العشوائي. فيما أكد م. الخراز إن "جودة البيئة" تسعى لمجتمع يراعي البيئة في قراراته وسلوكه، موضحاً أن الاهتمام بالبيئة الفلسطينية لا يقتصر على  5 آذار بل يمتد طوال العام، ويسعى لإعادة الروح للعمل التطوعي.
وقال رئيس المجلس القروي عماد أبو عيشة الوزني إن بيت وزن تسعى لتأسيس حديقة عامة تضم كافة الأشجار الأصيلة، مثلما تطلق حملات متكررة لغرس الأشجار والحفاظ على بيئة نظيفة.

طوباس
وفي طوباس نظم المركز بالتعاون مع جمعية طوباس الخيرية فعالية لزراعة أشجار الزيتون واللوزيات نفذتها نساء من منتدى السوسنة البيئي، وتخللها نشاط تعليمي لأطفال الروضة الصديقة للبيئة في المدينة.
وشاهد أطفال الروضة عن قرب مراحل الغرس، واستمعوا إلى شرح مبسط عن أهميته وفوائده ووظائفه البيئة، وتنافس الصغار على حمل الأشجار والمساعدة في زراعتها.
وقالت المعلمة أسامة منقذ أن أطفال الروضة الخضراء يتلقون تمرينات بيئية عديدة داخل الروضة وخارجها، مثلما يشاركون في رحلات للطبيعة، ويمتنعون عن تناول وجبات سريعة وأصباغ، ويكتفون بوجبات تراثية، كما زرعوا داخل الروضة أشتالاً وأزهاراً للتعرف على أهميتها البيئية.

رام الله
وشهدت رام الله ورشة للتوعية البيئية، نفذها المركز  ضمن مشروع الهوية الوطنية لطلاب مدرستي الرجاء الإنجيلية اللوثرية والمستقبل، بمشاركة 47 طالبًا. وهدف اللقاء الى زيادة وعي طلبة صفوف السوابع بالتحديات والقضايا البيئية التي تواجهها فلسطين، والبحث عن حلول فردية وجماعية لها، لتطبيقها داخل المدرسة.
وتابع الطلبة أفلام "بلبل" التي أنتجها المركز، وتجسد انتهاكات الطلبة للبيئة الفلسطينية من خلال الصيد الجائر وتدمير البيئة وحرق النفايات وغيرها. بعدها، انقسم الطلبة الى 6 مجموعات تناولت كل واحدة قضية بيئة، وناقش الطلبة حلها. أعقبتها مسابقة بيئية بين المجموعات، شملت التعريف بمفاهيم بيئية، وتوجه المشاركون في رحلة سير على الأقدام في منطقة الجانية للتعرف على الطبيعة الجميلة ومشاهدة التنوع الحيوي الهائل بين النباتات البرية، وعقب الإنتهاء من  المسار ساعد الطلبة مزارعون في غرس أشجار زيتون ولوز وتين في أرضه.
وقالت الطالبة تالا طه من "الرجاء الإنجيلية اللوثرية" إن النشاط ساعده في التعرف على الكثير من المشاكل التي لم يكن يدركها، كما قربه من البيئة، ولفت نظره إلى غناها بالتنوع الحيوي.

بيت لحم
وفي بيت جالا، نظم المركز ضمن أنشطة مشروع الهوية الوطنية نشاط زراعة أشجار في مدرسة بيت جالا المختلطة بمشاركة 35 من طلبة الصف السابع، وجهز الطلبة الأرض قبل أسبوع وغرسوا أشجار السرو في حديقة المدرسة، وبعدها توجهوا الى المعرض البيئي الذي نفذته الطالبات ضمن انشطة النادي البيئي، والذي يحتوي على إبداعات من مواد معاد تدويرها.
وقالت الطالبة دنيا عطا الله إن غرس الأشجار عرفها على عناصر البيئة المحيطة، وأهمية الأشجار ومدى تأثيرها على بيئتنا، وضرورة  المحافظة عليها.
واستقبل المركز بمقره ببيت لحم وفودًا من مركز لاجئ، والمدرسة البطريركية للروم الكاثوليك ببيت لحم، وبنات شرفات الأساسية (جنوب غرب القدس)، وثمان مدارس برام الله، ومعلمين ومشرفين من تربية محافظة الخليل.
وتجول الزائرون في أقسام "التعليم البيئي" بدءًا من الحديقة النباتية، واستمعوا إلى شرح عن الأشجار الفلسطينية الأصيلة والأشجار الدخيلة وتأثيرها على البيئة الفلسطينية. وتعرفوا على محطة طاليتا قومي لمراقبة الطيور وتحجيلها، وشاهدوا بعض أنواعها عن قرب، وراقبوا مراحل تحجيل الطيور. ثم انتقلوا الى متحف التاريخ الطبيعي، وتعرفوا على تنحيط  الطيور، والبومة النسارية المقرضة والنسر الذهبي وعصفور الشمس الفلسطيني، وانتقلوا بعدها الى المعرض البيئي لمتابعة إعادة تصنيع الورق، ومشاهدة الضبع، والنسر الأسمر.
فيما أنطلق طلبة مدارس رام الله في  رحلة سير على الأقدام في منطقة المخرور وصولاً الى الخضر وشاهدوا التنوع الكبير في النباتات البرية.
وفي بيت لحم، عقد المركز ورشة للتوعية البيئية ضمن مشروع الهوية الوطنية لطلبة من المدرسة البطريركية للروم الكاثوليك، وانقسم المشاركون إلى أربع مجموعات تناولت كل واحدة مشكلة  بيئية وبحثت عن حلول لها، قبل أن تتجول في أقسام المركز، وتتعرف للتنوع الحيوي وتحجيل الطيور ومتحف التاريخ الطبيعي، ولينتهي النشاط بمساعدة المزارع عيس مصلح على زراعة أرضه.
وفي بيت جالا نظم المركز نشاطًا لطلبة النادي البيئي في مدرسة الرجاء الإنجيلية اللوثرية في رام الله بمشاركة 33 طالبًا، كما استقبل وفدا نرويجياً، ونظم نشاطًا لزراعة  الزيتون واللوز والتين في قصره  بالإضافة الى رحلة بيئية إلى نابلس.
وأشار المدير التنفيذي للمركز سيمون عوض إلى أن فعاليات يوم البيئة ستتواصل حتى الرابع من نيسان القادم، وستتوج بفعاليات الأسبوع الوطني الخامس لمراقبة الطيور وتحجيلها، والتي ستتنقل بين محافظات بيت لحم وطولكرم وأريحا، بالتعاون مع سلطة جودة البيئة وكلية الزراعة والطب البيطري في جامعة النجاح بطولكرم, وجمعية المشروع الإنشائي العربي .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق