اغلاق

تيما خيزران: أغنيتي ‘ماما‘ عميقة المعنى بروح عصرية

من عائلة تدمج بين السلك الدبلوماسي والعلمي والفني، ترعرت تيما لتكتسب من الشقين الدبلوماسي والفني ليناديها الجمال بأعلى صوته ويتوجها ملكة جمال التلفزيون العالمي،



ليفوز لبنان على 136 دولة من القارات الخمس..
مخرجة سينمائية وتلفزيونية ومسرح. درست الإخراج بين لبنان ولندن حيث ترعرت وتأقلمت مع الحضارتين البريطانيةواللبنانية. تهوى الغناء والتمثيل والأعمال الإنسانية. فحبها للغناء دفعها للمشاركةفي إستديو الفن عام 2001، حيث أبهرت الكثير من المنتجين والموسيقين  اللذين عرضوا عليها إحتراف الغناء، لكن إكمال دراستها كان إولى أولوياتها…
حبها بالأعمال الخيرية وإيمانا منها أن الإنسان للإنسان، نظمت الملكة وعلى نفقاتها الخاصة ما لا يقل عن 76 حدثا لأطفال الشوارع والأيتام بمشاركة فنية وإجتماعية وحتى دبلوماسية. كما كان لها ظهور إعلامي مرئي ومسموع كثيف للترويج لرسالتها.
عرض عليها التمثيل في عدة أفلام ومسلسلات لبنانية وطلابية، لكنها لم تقبل أيا منها لأنها لم تقتنع بالأدوار، وأخذت دور البطولة بفيلم "لماذا" للمخرج يوسف خيزران، وكان للفيلم حملة إعلامية كبيرة في الوطن العربي. ومجددا تم تكريم الملكة في الجائزة الطلابية Student Celebrity Awards.
وها هي تيما خيزران تعود إلى عشقها الأول "الغناء" في باكورة أعمالها الغنائية المحترفة من خلال أغنية تكريمية للأم بعنوان "ماما" من توزيع وتسجيل طوني سابا .. اليكم الحوار التالي معها…
 
1) بداية مبروك أغنية "ماما" كيف كانت التحضيرات؟
شكرا،. أحببت أن أكرم أمي وأمهات لبنان والوطن العربي عبر أغنية تحمل بلحنها سعادة وكلماتها عمق. التحضيرات كانت كثيفة في شهر مارس، ومن هنا أشكر الموزع الموسيقي طوني سابا والموزع المصري أمير محروس.
 
2) كيف تجدين أصداء الأغنية؟

أصدرت الأغنية قبل بضعت أيام من يوم الأم، إذ أتفاجئ بإتصال أحد الأصدقاء ليعلمني أن الأغنية دخلت فورا في سباق الأغاني وكانت محببة لجميع الأشخاص الذين سمعوها من المرة الأولى.
 
3) هل صورتها على طريقة الفيديو كليب؟
كل التحضيرات كانت سريعة ولم يتسنى لي التحضير لكليبها، علما أن الكثير من الأشخاص يطالبونني بتصويرها، وقد أصورها قريبا خاصة أن الفكرة جاهزة وهي بسيطة وجميلة جدا.
 
4) جميل، وهل سيكون من إخراجك؟
لا.
 
5) تبدأ كلمات الأغنية بـ"أول كلمة حب ماما"، حتى أننا نشعر بالسعادة وكأننا عدنا أطفال حين نسمع الأغنية، فكيف تصفين حبك لأمك ؟
طبعا لا يوصف، فالأم أعظم إنسان في حياة كل منا، وشعورك بالطفولة عند سماعك للأغنية شعور طبيعي، فعلاقة الأم بطفلها من أجمل وأرقى العلاقات البشرية . أعشق العديد من الأغاني الخاصة بالأم، مثل أغنية "ست الحبايب"، إلا وأنني لا يمكنني أن لا أذرف الدموع حين أسمعها. أما بالنسبة لأغنيتي (ماما) فهي تعبير حبي وتقديري لأمي، بفرح طبعا باللمسة الساحرة من طوني سابا.
 
6) ولماذ اخترت العودة إلى عالم الغناء من خلال يوم الأم؟
لأكرم أمي وكل أمهات الوطن العربي. فيومد الأم بالنسبة لي ما هو إلا إحتفال بمرور 364 يوما من السنة على حبنا وإهتمامنا بوالداتنا.
 
7) شاركت في إستديو الفن ولكنك سافرت بعدها لإنهاء دراستك. لماذا لم تكملي في الغناء حينها إلى جانب دراستك؟
رغم العروض الكثيفة من كبار المنتجين في لبنان حينها، إلا أن أهلي أصروا على سفري إلى لندن وبدأت دراستي في جامعة هيورن، فمشاركتي في إستديو الفن كانت مجرد تسلية بالنسبة لهم، كما أن خوضي عالم الغناء إلى جانب دراستي كان أشبه بالمستحيل وقتها.
 
8) وكيف تصفين مرحلة الدراسة؟
رائعة .. علم ومعرفة وأصدقاء وأعمال مع قنوات بريطانية. كما أنني عدت إلى لبنان ودرست في الجامعة اللبنانية الأمريكية بعد دراسة السينما في لندن. وبالمناسبة أحب أن أشكر كل أساتذتي وأصدقائي في الجامعة اللبنانية الأمريكية الذين هنأوني بالأغنية وتحية إلى رئيس الجامعة الدكتور جوزيف جبرة.
 
9) كيف تصفين نفسك، خاصة أنك ولدت ونضجت في منزل يدمج بين السلك الدبلوماسي والعلمي والفني؟
مطلعة، منفتحة ولدي أصدقاء من جميع القطاعات، كما كان لي تعامل وتكريمات مع العديد من السفراء والفنانين وشخصيات إجتماعية بارزة في لبنان والإمارات ودول أجنبية ككورية وغيرها.
 
10) وماذا عن إنتخابك كملكة جمال التلفزيون العالمي؟
منذ صغري وأنا كنت معروفة في المدرسة والجامعة بتلك الجميلة صاحبة الصوت الجميل (تضحك مطولا). كان فوزي بمثابة شعور لا يوصف فنجاحي ونجاح لبنان على 136 بلدا في مسابقة ملكة جمال التلفزيون العالمي زادني ثقة وإصرار على تحقيق جميع أحلامي، ورفع إسم بلدي وعائلتي عاليا.
 
11) من يتابع مسيرتك يجدها حافلة في التنقلات بين الإخراج والجمال والتمثيل، وحتى الأعمال الإجتماعية.. أين أنت تيما؟
عشقي الأول الغناء. فأنا أحب الغناء منذ كان عمري 5 سنوات، خاصة أن عائلة والدتي تعشق الموسيقى، فأنا تربيت على كبار عملاقة الفن في الغرب والشرق. كما أن الجمال هو نعمة وليس موهبة. أما بالنسبة للأعمال الإجتماعية فهي توجد في كل المجالات، فمثلا أغنيتي "ماما" هدفها إجتماعي. وإن كنت تقصد الأعمال الخيرية فهذا يعود إلى ما كل إنسان عليه، فكل منا يكتب كتاب حياته عبر أعماله.
 
12) أخذت دور البطولة في فيلم  "لماذا" ليوسف خيزران، فأين أنت من التمثيل اليوم؟
عرض علي العديد من الأدوار التي لاقت الإستحسان عند المشاهد العربي، ولكنه لم يناسبني..
 
13) هل يمكنك أن تسمي لنا تلك الأدوار؟
لا، فليس من الجميل أن أظهر للعلن وإعلن أن ما نجح به غيري، قد عرض علي أنا مسبقا. فهذا نجاحهم وعملهم. وأنا اليوم سأعاود الكرة وأرفض ما لا يناسبني وأقبل ما أحب ويضيف لرسالتي ومسيرتي..
 
14) وأين تجدين نفسك بعد سنوات؟
سأعمل في كل ما أحب، وأتمنى ان تكبر شعبيتي يوما تلو الأخر وأتمنى من الجميع محبتي، فطموحي أبعد من حدود السما.
 
15) ختاما، ما هو أقرب جديدك؟

عمل فني صيفي أعلنه قريبا. أشكرك وأوجه تحية حب وإحترام إلى كل الإعلاميين والصحافيين الذين يساندونني وأرجو أن تتابعوني عبر مواقع التواصل الإجتماعي لكي لا تشتاقوا إلي كثيرا.



















لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق