اغلاق

أمسية ترانيم كنسية من وحي الصوم والالام والقيامة بالرامة

بمناسبة الصوم الاربعيني المقدس وفي مبادرة تهدف الى التقارب والتفاهم وتجسيد المحبة بين الكنائس اقيمت في قاعة المركز الثقافي الارثوذكسي في الرامة ،

امسية ترانيم كنسية من وحي الصوم واسبوع الالام والفصح المجيد ، بمشاركة جوقة الجليل الارثوذكسية بقيادة الارشمندريت فيلوثيوس الوكيل البطريركي في عكا وجوقة الفرح الكاثوليكية بقيادة المرنم ادوارد سعد .
اقيمت هذه الامسية برعاية سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ، وسيادة المطران جورج بقعوني رئيس اساقفة حيفا وعكا والناصرة وسائر الجليل للروم الكاثوليك ، وسيادة المطران بولس ماركوتسو مطران الجليل للاتين ، وقد حضر عدد من الاباء الكهنة من كافة الكنائس والراهبات ، كما وجموع غفيرة من أبناء الكنائس المسيحية المتعددة في الرامة والجليل .
إبتدأت الامسية بكلمات ترحيبية ابرزت اهمية هذا الحدث حيث كانت كلمة سيادة المطران عطا الله حنا ، وسيادة المطران جورج بقعوني ، وكلمة ترحيبية من الاب جورج حنا كاهن رعية الرامة الارثوذكسية وقد تولى عرافة الامسية الاستاذ عبود عازر .
وقد قدمت الجوقات الكنسية ترانيمها في أجواء خشوعية وقد تخللت هذه الترانيم بعض التأملات الروحية ، وفي نهاية الامسية قدمت سيدات جمعية حاملات الطيب الارثوذكسية في الرامة مائدة محبة على شرف المطارنة والاباء والضيوف حيث قدمت الاطعمة الصيامية التقليدية من صنع السيدات .
وكان قدس الاب جورج حنا والمجلس الملي الارثوذكسي في الرامة وجميع مؤسسات الكنيسة في الرامة قد دعت وحضرت لهذا اللقاء .

لقاء الاخاء الديني الاسلامي المسيحي : " معا وسويا من أجل القدس "
أقيمت بعد ظهر اليوم في بلدة عابود (قضاء رام الله) ندوة الاخاء الديني بعنوان : "مسيحيون ومسلمون معا من اجل القدس " ، وذلك في قاعة دير اللاتين في عابود بحضور حشد من أبناء عابود والقرى المجاورة .
وقد تحدث في هذه الامسية كل من : غبطة البطريرك ميشيل صباح بطريرك اللاتين السابق في القدس ، وسيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ، وسماحة الشيخ محمد صلاح مفتي القوات المسلحة الفلسطينية ، والاب مناويل مسلم من كهنة البطريركية اللاتينية ، والدكتور جميل شحادة الامين العام للجبهة العربية الفلسطينية ، والدكتور واصل ابو يوسف امين عام جبهة التحرير الفلسطينية ، وفضيلة الشيخ عصام رمانة امام مسجد بيرزيت ، وقدس الاب جورج عواد راعي كنيسة الروم  الارثوذكس في جفنا .
وكانت الامسية قد إبتدأت بكلمة ترحيبية من السيد يوسف مسعد رئيس مجلس قروي عابود والاستاذ عدنان دياب بإسم أهالي عابود .
وقد أكد المتحدثون في كلماتهم على " قيم التآخي والاخوة الاسلامية المسيحية القائمة في فلسطين منذ مئات السنين ، وأجمع المتحدثون على رفضهم وادانتهم لكافة مظاهر التطرف والعنف والارهاب ، وأدانوا سياسات الاحتلال الاسرائيلي بحق القدس ومقدساتها كما نددوا بما تقوم به داعش وغيرها من المنظمات الارهابية التي تدمر الاوطان وتعيث في الارض فسادا وتحرض على الكراهية والتعصب والعنف ".
كما اكد المتحدثون " بأن فلسطين متميزة بوحدة أبناءها ولن يتمكن الاعداء بكافة مسمياتهم وأوصافهم من النيل من وحدة شعبنا ".
كما تمنى المتحدثون " بأن يفشل المخطط الاستعماري القديم الحديث الهادف الى تفكيك منطقتنا إمعانا في إضعافها ، وأكدوا بأن البوصلة ستبقى فلسطين وعاصمتها القدس" .
كما أبرز المتحدثون في كلماتهم " ما تتعرض له المدينة المقدسة واستنكروا استهداف المقدسات والوجود العربي الفلسطيني في هذه المدينة مؤكدين بأن الفلسطينيين لن يتنازلوا عن القدس كعاصمة لهم وحاضنة لمقدساتهم ، كما ناشدوا الامة العربية والمسيحيين والمسلمين في كل مكان بضرورة أن يلتفتوا الى مدينة القدس ".


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق