اغلاق

جبارين،ام الفحم: منـزلي تضرر خلال هدم البلدية للمنازل القديمة

وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما رسالة من المواطن الفحماوي عزمي جبارين يتوجه من خلالها الى رئيس بلدية ام الفحم والمسؤولين ، وقد جاء في الرسالة :


مجموعة صور للمنزل الذي تعرض للضرر في ام الفحم

"في يوم الجمعة الموافق 13.3.2015 شرعت بلدية ام الفحم بهدم منازل في حي الاغبارية-جبارين، هذه البيوت تم شراؤها من قبل البلدية من اصحابها بغية توسيع هذه البقعة التي تعاني من شارع ضيق وعدم وجود مواقف لسيارات اهل الحي.
وفي يوم الاثنين 16.3.2015 اثناء هدم المنزل المجاور لبيتي تم انتزاع احد الاعمدة ومعه حائط منزلي الخارجي واصبح المنزل مكشوفا للجميع".
واضاف: "عند وقوع الحادث لم نكن في المنزل بحمد الله وعرفنا حال وصولنا للبيت بالصدفة . واصبنا بصدمة كبيرة".
وتابع بالقول: " تم معاينة الحادث من قبل مفتش المشروع والمقاول الذين وعدوا بالحل الفوري للمشكلة ، والحل الذي طرح في البداية كان حلا اتخذ على عجالة من تخفيف المصاب وتصغير من حجم المشكلة. ثم طالبنا على الفور ان يحضر مهندس البلدية ورئيس قسم الهندسة لمعاينة الموضوع عن كثب ولايجاد حل شامل للمشكلة".

"مطلبنا هو معرفة الاضرار الخفية التي يمكن ان يتعرض لها المنزل"
واردف بالقول: "لم انجح شخصيا بالاتصال مع مهندس البلدية ولا رئيس قسم الهندسة، مطلبنا كان يكمن في معرفة الاضرار الخفية التي يمكن ان يتعرض لها المنزل وكيف ستتم معالجة الضرر الذي لحق بنا".
واكد :" في نفس اليوم وفي ساعات المساء اتصلنا برئيس البلدية ولم يكن رد، فبعثنا له رسائل نصية كما اتصلنا بأحد نوابه ولم يكن رد ايضا ، وفي الساعة التاسعة ليلا هاتفنا الاخير وشرحنا له الموضوع وطلب منا عدم اتخاذ اي اجراء حتى يوم الاربعاء بحجة ان الغد (الثلاثاء) هو يوم انتخابات ولا يمكن معالجة الموضوع، طلبت منه الحضور للمنزل لالقاء نظرة عن كثب وان يساعدنا بالتواصل مع مسؤولي قسم الهندسة" .
واضاف :" في صبيحة اليوم التالي وهو يوم الانتخابات والذي كان من المفروض ان يحضر كل المعنيين في الامر حضر فقط مساعد نائب الرئيس ووعد بمعالجة الموضوع واعتذر باسمه حيث انه مشغول بامر خارج المدينة.
وللحق يقال ان مساعد نائب الرئيس على اتصال معنا تلفونيا بشكل شبه يومي للاطمئنان على سير العمل ونشكره على ذالك لكن بدون اي التزام رسمي ومكتوب".

"تلقينا وعدا من عضو البلدية بانه سيتم معالجة الموقف والاسراع في العمل"
واضاف جبارين :" حضر ايضا بعد الحادثة بيومين بمحض الصدفة عضوا البلدية مصطفى ابو ماجد وجميل جبارين المسؤول عن البنية التحتية اللذان لم يتم اعلامهما من قبل منفذي المشروع بالحادثة وشرعا بالاتصال باطراف في البلدية، حيث طلبنا مرة اخرى حضور مهندس البلدية ورئيس قسم الهندسة لمعاينة ما لحق بنا من اضرار نفسية ومادية، لكن الاخير كان مشغولا في الانتخابات كما افهمونا".
وقال : " لقد تلقينا وعدا من عضو البلدية بانه سيتم معالجة الموقف والاسراع في العمل من اجل بناء الحائط، بعد ان اكد انه لا يوجد اي خطر . وفعلنا بدأ العمل اليوم الخميس 19.3.2015 !! بعد ان رسم مهندس ومفتش المشروع خطة العمل لاعادة بناء الحائط".
وذكر :" نحن كنا من الملحين على تنفيذ هذا المشروع لكن ليس بآلية تنفيذ مستهتره وغير مهنية حيث انه:
· لم يتم تأمين المنطقة بالشكل المطلوب لا قبل ولا بعد التنفيذ كبناء عازل بين ورشة العمل والشارع.
· لم تتم معاينة البيوت المجاورة وتدعيمها حيث ان الكل يعلم انها بيوت قديمة وتتئك على بعضها البعض .
· لم يتم ابلاغنا بانه سيتم هدم المنزل الملتصق بمنزلنا من اجل اخلائه من باب الامن .
· لم تعالج المشكلة من قبل اقسام البلدية المعنية بشكل مباشر.
· قوبلت هذه المشكلة بردة فعل بطيئة جدا.
· تركت مخلفات الهدم في الشارع مم ادى ليلة الجمعة الى حادثي سير الاول ذاتي والثاني اثر قدوم احد ابناء هذا البلد الطيب بسيارته مسرعا بعكس اتجاه السير واصطدم بسيارتي مخلفا ضررا بالغا وفر هاربا مع اني نبهت في صبيحة هذا اليوم لاحد مسؤولي البلدية وايضا للمقاول عن هذا الموضوع.
· لا داعي للشرح كيف تتم هذه المشروعات في البلديات اليهودية وكيف تتعامل مع المواطن في مثل هذا الظرف".

"لم انم في الايام الاخيرة الا سويعات قليلة"
واردف جبارين بالقول
:" سيدي واستاذي رئيس البلدية حضرة النواب والاعضاء المحترمين اصحاب الفخامة والسمو، بينما انتم تنامون في منازلكم العامرة انا لم انم في الايام الاخيرة الا سويعات قليلة. في النهار اتابع المشكلة واسهر طيلة الليل كي احمي عائلتي من اية توابع للانهيار او دخول اي شخص للمنزل حيث ان البيت بات مكشوفا.او لكي اهدئ من روع اولادي الذين يعانون من كوابيس بسبب الحادث.
حتى  يوم السبت 21.3.2015 اي بعد 7 ايام من حدوث المشكلة لم نتشرف بزيارة مهندس البلدية ولارئيس قسم الهندسة ولا رئيس البلدية او احد من نوابه .
وطيلة اليوم حاولنا ان نتصل معهم دون جدوى لا اعلم ما هو العذر الذي يمكن ان يصطنعه مسؤولو البلدية لعدم قدومهم حتى الان. ما زالت المشكلة قائمة لا بل الضرر في ازدياد حيث ان امطار الرحمة التي هطلت مؤخرا دخلت الى المنزل حيث ان نصف الحائط ما زال مكشوفا واضرت باثاثه".
وختم بالقول: "
مع هذا الجمود واللامبالاة والاستهتار الذي لقيته لم تتركو لي خيارا اخر، فقد استعنت بخدمات مخمن اضرار على حسابي الخاص، ونحن بصدد تقديم شكوى رسمية للقضاء لمحاسبة المسؤولين عن الضرر والتقصير بصفتهم وشخصهم.
لست ممن يصطادون في الماء العكر او من منتهزي الفرص، للاسف لا ابرع بكلاهما وتعاملت مع المشكلة حتى الان بتروي وحكمة واحترام لجميع من تواجدوا وكان لهم صلة بالضرر. بينما كنتم منشغلين في يوم الانتخابات وحقوق الائتلافات بينكم هنالك عائلة تعاني لم يقم احدكم حتى بمواساتها بكلمة طيبة فذنبها الوحيد انها ليست من اهل ذمتكم وليست من المحسوبين عليكم بل حسبها الله ونعم الوكيل".

تعقيب البلدية
وبدوره ، فقد قال مسؤول البنية التحتية جميل جبارين لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "بانه سوف يطلع عن كثب حول شكوى المواطن عزمي جبارين ومن ثم يعقب بشكل موسع حول الموضوع.



















لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق