اغلاق

سلام لأم خلقت للسلام وللمحبة، بقلم: انسام ابو حريري

وتنعم ذو الجلال عليها برؤية براعم اغصانها ... براعم خضراء نمت من جذور عريق طيبة اصيلة .... اينعت في بداية ربيع الحياة،


الصورة للتوضيح فقط

والحياة هي الدنيا والدنيا هي الام, والجدة تصنع الامة والاوطان

وهي وطن فيه نهر من المحبة يسقي ويروي الاشجار على كلا ضفتيه

لتزهو براعم جيدة ....

فليس في العالم وسادة انعم من حضن الام

هي من الرحمة خلقت وبصلة الرحم جمعتنا حولها

لمسة , كلمة , همسة منها

لهي بلسم للروح في زمان الوحشة

وحبك يا امي بين ضلوعي يكبر ويسقي عمري حتى ازهر

ولقد وهبتني عمرا عشقته عشقا لا يدمع العين

فعشت عمري بهيج بوجودك يا امي

وحين اقول امي , فاني قاصدة الجدة ... الخالة ..... الاخت ..

وكل وطن كان ام للبشر

وصدرها هو المدرسة الاولى

التي تعلم وتعطي وتربي اجيالا بدون مقابل, وهي الوحيدة التي لا تنتظر مقابل

وكل ما افعله من اجللك لن استطيع ان ارد لك جميلك وصنيعك.

انك ستبقين مثل الشمعة  المقدسة تضئ لي ليل الحياة بتواضع ورقة ....


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق