اغلاق

عنبتا تحتضن شعر الاسير الاديب باسم الخندقجي

نظمت وزارة الثفافة والمجلس الاستشاري الثقافي في محافظة طولكرم، ندوة ثقافية في قاعة نادي عنبتا الرياضي الثفافي حول ادب السجون،


مجموعة صور من الأمسية الثقافية

تخللها قراءات شعرية للاسير الاديب باسم خندقجي من مدينة نابلس، والمحكوم بالسجن 3 مؤبدات والمعتقل منذ  شهر نوفمبر عام 2004.
افتتحت الندوة عضو المجلس الاستشاري الثقافي في وزارة الثقافة، سوسن عبد الحليم وقدم محافظ محافظة طولكرم، عصام ابو بكر قصيدة شعرية الفها والده ابان اعتقاله في السجون الاسرائيلية.
وقال الاسير المحرر مؤيد عبد الصمد " الشيص " وهو روائي وشاعر، بانه "عندما كان باسم الخندقجي يكتب ديوانه الشعري " طقوس المرة الاولى "، كنت في ذات الغرفة التي ينسج من خلالها شعره وادبه، وكنت انتقده في بعض الامور انذاك، ولكن اليوم ارى بان شعر باسم هو الاجمل والارقى بعد قراءتي له اكثر من مرة" .
وتحدث مدير مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة، د. فهد ابو الحاج عن معاناة الاسير داخل السجون والمضايقات التي يتعرض اليها الاسير في ممارسة هواياته الثقافية والادبية.
وناقش الباحث الاعلامي والاكاديمي، امين ابو ورده وهو اسير محرر عن تجربه الحركة الاسيرة في التعامل مع القضايا الادبية، متحدثا عن تجربته وتجربة اسرى اخرين في توثيق واقع الاسر، مشيرا عن كتابه " بصمات في الصحافة الاعتقالية".

والد الأسير: انشاء صندوق الاسير باسم الخندقجي لدعم أدب الاسرى
وشكر والد الاسير باسم الخندقجي، جهود وزراة الثقافة والمجلس الاستشاري الثقافي في محافظة طولكرم، واكد بان ولده باسم قدم مبادرة لدعم ابداعات الحركة الوطنية الاسيرة ولحفظ الحركة الثقافية التي تتولد من قبل الاسرى داخل السجون، مشيرا الى انشاء " صندوق الاسير باسم الخندقجي لدعم أدب الاسرى " وذلك من خلال المكتبة الشعبية في نابلس.
وتخلل الندوة قراءات شعرية من دوواين شعر باسم قدمتها شقيقته الصحافية امنه الخندقجي، التي تمنت بان يكون شقيقها من يقرأ شعره، ورافقها في القراءة عزفا على العود الفنان عارف ذوابي، وفي نهاية الندوة قدم عاهد شعبان قصيدة زجلية عن ام الاسير الفلسطيني بمناسبة يوم الام، والقى د. نصوح بدران قصيدة له عن الاسير الفلسطيني .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق