اغلاق

رام الله: الزيزفونة تعقد مؤتمرها الأول لأدب الأطفال

عقدت جمعية الزيزفونة مؤتمرها الأول حول أدب الأطفال، تحت عنوان "نحو أدب فلسطيني وطني"، في قاعة غرفة التجارة والصناعة في مدينة رام الله،


صور من المؤتمر

وبرئاسة الدكتور مشهور حبازي من جامعة بيرزيت وبرعاية من الدكتورة ليلى غنام، محافظ محافظة رام الله والبيرة وبالشراكة مع بلدية بيتونيا.
اشتمل المؤتمر في يومه الأول على أربع جلسات ناقشت أولاها أدب الأطفال في بعده المحلي؛ تحدث فيها كل من الدكتور مشهور حبازي وعمر عبد الرحمن. وفي الجلسة الثانية التي تناولت آفاق أدب الأطفال في فلسطين في بعده التعليمي، تحدث فيها الشاعر خالد جمعة وعبد السلام عواد.
وتحت عنوان "أثر أدب الأطفال في تعديل السلوك" تحدث فيها كل من الشاعر خالد الجبور والكاتبة سونيا نمر والكاتب إبراهيم جوهر. وناقشت الجلسة الرابعة إشكاليات النشر والانتشار لأدب الأطفال في فلسطين، وذلك من خلال ورقة قدمها  يحيى يخلف وجميل السلحوت وانتهت الجلسة بعرض قدمه نجيب حج.
وركز المؤتمر في يومه الثاني حول تجارب العاملين بأدب الأطفال، سواء أكانوا جمعيات أو كتابا أو أطفالا قارئين، أو رسامين أو أولياء أمور، فتوزعوا على جلستين؛ تحدث في الجلسة الأولى شريف سمحان والكاتب محمود شقير.
وخصصت الجلسة الثانية لتجارب الطلاب في القراءة ضمن مشاريع جمعية الزيزفونة في المحافظات الشمالية (الضفة الغربية)، فتحدث الطالب وليد المصري من مدرسة جماعين الثانوية والطالبة إخلاص صوالحة من مدرسة كفر راعي الثانوية، وعرضت نبال مناصرة تجربتها في الكتابة للزيزفونة منذ أعدادها الأولى،وبين إسلام فراح تجربته بوصفه ولي أمر لثلاث طالبات كلهن عملن مع الزيزفونة .
وفي الجلسة الختامية ألقت لجنة القرارات والتوصيات البيان الختامي للمؤتمر حيث عرضت على الحضور مجموعة من التوصيات، منها ما هو لمنظمي المؤتمر أو للوزارات المعنية أو المؤسسات والجمعيات الراعية للطفولة، وتكونت لجنة صياغة البيان الختامي للمؤتمر من الأديب إبراهيم جوهر والأديب جميل السلحوت وشريف سمحان وأكثم البرغوثي والطالب وليد المصري.
وفي ختام  المؤتمر كرّمت جمعية الزيزفونة الكاتب محمود شقير والمرشدة التربوية دعاء حمد، منسقة وشريف سمحان.
 




  

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق