اغلاق

شراكه انسانية بين ايطاليا وفلسطين والناصرة

بمبادرة من القنصل العام الايطالي في فلسطين الدكتور دافيدي لا تشيتشيليا، ومدير مؤسسة التعاون اليطالي الدكتور ريكالبوتو

مجموعة صور من اللقاء

والاستعداد القائم من ادارة مستشفى العائلة المقدسة في الناصرة، وكعادتها في تقديم الخدمات الانسانية من خلال رسالتها ورؤيتها للحاجات الطبية الانسانية، التقى مؤخرا وفد يمثل جميع الأطراف في جنين .
وشارك في هذا الاجتماع في مقره المضيف ابراهيم رمضان محافظ جنين ووزير العدل الدكتور سليم السقا، والاستاذ يوسف شلبي مدير العلاقات الدولية، وعدد من المسؤولين، وعن الجانب الايطالي القنصل العام لا تشيتشيليا
ورئيس وحدة التعاون ريكالبوتو والدكتور انريكو متيريا المستشار الطبي والدكتورة اليانورة لاكوروسي .
وقد مثل مستشفى العائلة المقدسة مديره الدكتور ابراهيم حربجي ومديرة التمريض فيوليت خوري ومديرة العلاقات العامة
أوديت شومر.
رحب المحافظ بالحاضرين معبرا عن شكره للخدمات التي تقدمها الحكومة الايطالية على كافة المستويات، متوجها الى الوفد النصراوي بقوله "أنتم أهل البيت يا من مددتم يد العون في المجال الطبي كلما احتجنا اليكم".
واضاف "رغم الواقع المرير الذي يفصل بيننا، الا أننا نبقى واحدا"، وبارك مشروع التعاون الذي ما زال في بدايته من أجل دراسة جميع الامكانيات والاستفادة من الخدمات المتاحة رغم صعوبة اوضاع وظروف مستشفيات الناصرة وامكانياتها المحدودة جدا.
وتحدث الدكتور ابراهيم حربجي شارحا معبرا عن استعداده للتعاون في المجال الطبي وتبادل الخبرات والكفاءات الطبية،
بعده شرحت فيوليت خوري الخدمات التي يقدمها المستشفى وسبل التعاون الممكنة .
ثم توجه الوفد الى مستشفى جنين الحكومي والتقى مديره الدكتور نادر ارشيد ومديره الاداري الدكتور عصام علاونة،
وتجولوا في أقسامه المختلفة وبحثوا امكانية التعاون. وقد تعهد القنصل العام الايطالي الدكتور دافيدي بلقاء وزير الصحة الفلسطيني في رام الله من أجل تذليل كافة الصعوبات التي من شأنها تأخير هذا التعاون، مشيرا الى "أن هذه الخطوة تمت بناء على توصية من الحكومة الايطالية واهتمامها بشؤون الفلسطينيين.
وتحدثت أوديت شومر عن الصعوبات التي تواجه كافة المؤسسات الفاعلة منذ القرن الثامن عشر في الأراضي المقدسة وانعدام ميزانيات الدعم من الحكومة، وان مثل هذا المشروع قد يدعم الطرفين الفلسطيني والنصراوي.
وغادر الوفد بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحاب وتفاؤل بلقاءات أخرى حتى تحقيق الأهداف المنشودة.



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق