اغلاق

جبهة النضال تدعو لاحياء الذكرى الـ 39 ليوم الأرض

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في الذكرى الـ 39 ليوم الأرض الخالد، جاء فيه :"تمر علينا ذكرى الثلاثين من آذار ،



يوم الأرض الخالد من هذا العام بعد تسعة وثلاثين عاما على اندلاع شرارة انتفاضة يوم الأرض في سخنين وعرابة ودير حنا ولتمتد هذه الشرارة المجيدة لتشمل كل مواقع النضال والصمود على امتداد أراضينا الفلسطينية المحتلة ، والاحتلال الإسرائيلي يواصل عملياته الإرهابية ضد شعبنا من قتل وقصف وتدمير واعتقال وحصار ، وفي استفحال الاستيطان وتسارع وتيرة البناء في الجدار ، وتهويد القدس عبر سياسة ممنهجة في هدم المنازل ، لفرض هجرة قسرية على أبناء شعبنا الفلسطيني في المدينة وفرض الوقائع الجديدة التي لن تحجب أبدا شمس عروبة وفلسطينية القدس رغم انف الاحتلال الغاشم ، وها هي الأرض الفلسطينية على مدى الأعوام الماضية تتعرض كل يوم لعدوان صهيوني غادر ، ولهجمة صهيونية شرسة ، ولا يزال شعبنا الفلسطيني يدافع عن أرضه ومقدساته مهما غلت الأثمان ، فمهر فلسطين لا يقدر بثمن" .
واضاف البيان: "اليوم نحيي ذكرى يوم الأرض وشعبنا مازال صامدا على أرضه، متمسكًا بأهدافه وحقوقه الوطنية، ومصّممًا على مواصلة طريق النضال والكفاح والتصدي لكافة عمليات مصادرة الأراضي وبناء وتوسيع المستوطنات وبناء جدار الفصل العنصري وتهويد القدس.
يا جماهيرنا المناضلة: ما زالت معركة الأرض تتوالى جولاتها ، وقد أصبحت كل أيامنا للأرض ومواجهة الاحتلال، كيف لا وجماهير شعبنا المناضل تتصدى للاستيطان وجدار الفصل العنصري وكل أشكال مصادرة الأرض ونهبها من قبل الاحتلال الإسرائيلي وعصابات المستوطنين الإرهابيين، إن اللجان الشعبية لمواجهة جدار الفصل العنصري في محافظات الوطن صور مشرقة للعمل الجماهيري والنضال الشعبي الذي أثبت جدواه عبر ما حققه من انتصارات و ما جلبه من دعم و تأييد عالمي للقضية الفلسطينية وحقوق شعبنا".

"عصابات المستوطنين ما زالت ماضية في سياستها الإرهابية"
واردف البيان: "تأتي هذه الذكرى وشعبنا يواجه تحديات جسام ، فحكومة الاحتلال الإسرائيلية التي تشكل ائتلافا يمينيا متطرفا لقوى اليمين الفاشي وعصابات المستوطنين ما زالت ماضية في سياستها الإرهابية ، وتحديها للمجتمع الدولي ولقرارات الشرعية الدولية ، ونيتها المفضوحة مواصلة نهب الأراضي وتهجير السكان  ، حيث تجلت عنصرية الاحتلال وطبيعة العقلية الإسرائيلية العدوانية خلال الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة وشعارات كافة الأحزاب والقوى الصهيونية المعادية للعرب والمعادية لحقوق أبناء شعبنا والتي وصلت حدّ الإعلان والدعوة لقتل الفلسطينيين في الداخل ردا على وحدتهم وتآلفهم في القائمة العربية المشتركة التي شكلت حضورا متميزا لأبناء شعبنا هناك" .
وقال البيان: "إننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وبمناسبة الذكرى الخالدة لشهداء يوم الأرض ندعو إلى توحيد الجهود ورص الصفوف والشروع الفوري في طي صفحة الانقسام لاستعادة الوحدة الوطنية وتسخير كل طاقات وإمكانات شعبنا في المعركة الحقيقية لدحر الاحتلال الإسرائيلي الذي يمثل التناقض الرئيس مع شعبنا، وندعو إلى مواصلة الحراك الشبابي والشعبي للضغط باتجاه إنهاء الانقسام والى الأبد، ونطالب باغتنام الفرصة والتقاط اللحظة التاريخية من خلال الترجمة الفورية لمبادرة الرئيس محمود عباس التي أطلقها خلال دورة المجلس المركزي نحو إنهاء الانقسام وتوحيد شطري الوطن وتمكين حكومة التوافق الوطني من القيام بمهامها والشروع فورا بالعمل على تفعيل لجان ومؤسسات ودوائر منظمة التحرير الفلسطينية ، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني في كافة آماكن تواجده ، وان المسؤولية الوطنية تتطلب من كافة القوى السياسية بما فيها حركة حماس للتعاطي الايجابي مع قرارات وتوجهات المجلس المركزي الفلسطيني الأخيرة والتي بدأت اللجنة التنفيذية بترجمتها وبخاصة إزاء إعادة النظر بمجمل الاتفاقيات التعاقدية مع سلطة الاحتلال ووقف التنسيق الأمني والاصطفاف صفا موحدا لتحقيق أمنيات وطموحات شعبنا بالحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .
وانطلاقا من إيماننا بأن جوهر الصراع مع الاحتلال هو الأرض ، فإننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ندعو إلى المضي قدما نحو الإعلان عن الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967 ، وحشد التأييد الدولي لهذا المشروع الوطني ودعوة المجتمع الدولي  وبلدان العالم التي اعترفت بدولة فلسطين وعضويتها في الأمم المتحدة لدعم هذا التوجه ، مثمنين موقف العديد من البلدان الداعمة لحقوق شعبنا وتجسيد سيادته الوطنية فوق أرضه وندعو كافة الأحرار في العالم إلى مواصلة الدعم لنضال شعبنا حتى نيل حقوقه الوطنية الكاملة والتي كان آخرها التصويت لصالح ثلاث قرارات هامة في مجلس حقوق الإنسان لخدمة فلسطين .
إن تفعيل النضال الشعبي والعمل الجماهيري ضد قوات الاحتلال في كافة مناطق التماس ، يشكل تحديا شعبيا ، ونضالا سياسيا ، يعطي قضيتنا زخمها افتقدناه لسنوات ، ويكشف للعالم إرهاب حكومة الاحتلال المنظم ، وعنصريتها وإرهابها ، ومن هنا فلنجعل بلعين ونعلين والمعصرة وكفر قدوم وسلواد نماذج للنضال الجماهيري" .
وجاء في البيان: "جماهير يوم الأرض : في هذا اليوم الكفاحي تتوجه جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بالتحية إلى أهلنا الصامدين في مناطق الـ 48، ونحيي كفاحهم ونضالهم في عرّابة وسخنين ودير حنّا .. نحيي صناع يوم الأرض في الجليل والمثلث والنقب، ونحيي جماهير شعبنا في شتى أماكن تواجده ونعاهد شهداء يوم الأرض وكل شهداء شعبنا وفي مقدمتهم الشهيد القائد المؤسس د. سمير غوشة أن نواصل النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والعودة و الاستقلال وان نظل الأوفياء لتضحيات الشهداء والأسرى وقضيتنا الوطنية" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق