اغلاق

بيان جبهة التحرير الفلسطينية بمناسبة يوم الارض

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر عن جبهة التحرير الفلسطينية بمناسبة يوم الأرض الخالد ، جاء فيه :" ياجماهير شعبنا البطل ، يا جماهير امتنا ، ايها الاحرار في العالم :



يصادف يوم الثلاثين من آذار الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الأرض الخالد، يوم هبت جماهير شعبنا في الداخل الفلسطيني منتفضة في وجه الاحتلال من عام 1967، معبرة عن رفضها لسياساته وإجراءاته التهويدية الاستعمارية لأراضي قرى المثلث والنقب والجليل ، مجسدة وحدة شعبنا وثباته على حقوقه الوطنية، مسطرة بدماء الشهداء اللذين روت دمائهم الزكية ارض فلسطين الطاهرة، ملحمة الصمود والبقاء على الأرض التي اختلط ترابها بماضي وحاضر شعبنا العريق وتراثه الوطني ، مكرسا عليها ثقافة وجوده الأزلي وأمانيه الوطنية وتطلعاته الحضارية والإنسانية".
وأضاف البيان ، الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" تأتي اليوم هذه الذكرى المجيدة في ظل استمرار الانتهاكات الصهيونية للأراضي الفلسطينية التي لم تتوقف ،  والحصار الصهيوني المفروض على شعبنا بالقوة العسكرية ما زال مستمراً ، ما يشكله جدار الفصل العنصري من خطر مع استمرار الاعتقالات الجماعية من شأن ذلك كله أن يعطي صورة واضحة عن الجرائم الصهيونية ،  والممارسات العدوانية ،  والتي يتصدى لها شعبنا الفلسطيني ،  مما ستزيده إصراراً أكثر على الصمود والمقاومة والثبات".
وتابع البيان :" تأتي ذكرى يوم الأرض الفلسطينية،  في الثلاثين من آذار،  في ظل ظروف ومناخات سياسية صعبة ومخاطر وأزمات تعصف في المنطقة العربية ،  ورغم ذلك تبقى صورة شعبنا الفلسطيني راسخة في ثباته وتمسكه بأرضه و حقوقه وثوابته الوطنية، ويوم الأرض أحد هذه الثوابت ،  لما تحمله هذه المناسبة من معانٍ رمزية ودلالات بالنسبة لشعبنا الفلسطيني الصامد، حيث يجسد يوم الأرض الإرادة الوطنية والرباط الروحي الوثيق بين الإنسان الفلسطيني وأرضه و هذه المناسبة مثلت نموذجاً لمعاني التضحية وعنواناً للاحتجاج والمقاومة والرد المستفيض على سياسة الاستيطان والتهويد"  ، وفق ما جاء في البيان . 

"أن قضية شعبنا أكبر بكثير مما يحصل على الأرض "
واضاف البيان الصادر عن جبهة التحرير الفلسطينية :" يا جماهير شعبنا / يا جماهير امتنا / ايها الاحرار في العالم :
ان مواجهة التحديات والمخاطر التي تواجه شعبنا وقضيتنا الوطنية، تتطلب العمل بموجب استراتيجية وطنية شاملة، تستند الى التمسك بثوابت وحقوق شعبنا الوطنية المشروعة التي جسدتها قرارات مجالسنا الوطنية المتعاقبة، وتضمنتها وثيقة اعلان الاستقلال، وحفظتها الشرعية الدولية، وترتكز على انهاء ملف الانقسام المدمر واستعادة وحدتنا الوطنية، وتعزيز صمود شعبنا، وتكريس سياسة واجراءات مقاطعة الاحتلال في كافة المجالات الاقتصادية والامنية والسياسية، واجراء مراجعة وطنية شاملة لوضع وظيفة السلطة الوطنية ومؤسساتها كافة في ظل الظروف الراهنة ، وتمكين شعبنا من مواصلة مقاومته الوطنية المشروعة حتى زوال الاحتلال، وتحقيق امانيه وطموحاته الوطنية.
أن قضية شعبنا أكبر بكثير مما يحصل على الأرض ، وهذا يتطلب منا رفض الحلول الجزئية, أوالرهان مجدداً على المفاوضات التي يحصد فيها العدو المزيد من الوقت ومصادرة الأراضي ، لأن قضية شعبنا عنوانها  الحرية والاستقلال , وحق العودة جوهر القضية الفلسطينية , و إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس والسيادة الكاملة غير المنقوصة , وفهمنا لطبيعة المشروع الصهيوني الاستيطاني الاستعماري هو على النقيض تماماً لحقوقنا و لمشروعنا الوطني التحرري الفلسطيني".

"شعبنا متمسك بحقوقه وثباته على أرضه مهما كانت التضحيات"
وجاء في البيان ، فيما جاء :" يا جماهير شعبنا البطل: إن نضالنا يتطلب المزيد من التضامن وإعداد الخطط والبرامج والاستراتيجيات العربية على صعيد حركات التحرر والأحزاب العربية، والقوى الفلسطينية ،  ومراهنتنا دوماً على قدرة وإرادة الجماهير العربية في تجاوزها للأزمات ، لأن رهاننا على الجماهير العربية التي تؤيد نضال شعبنا وتعتبرها إحدى الخيارات المشروعة لإفشال السياسة الأمريكية المنحازة  إلى جانب الكيان الصهيوني وداعم لهذا الكيان وتقف إلى جانبه بوجود شراكة أمريكية صهيونية ، ان وجود العمق العربي والأممي للقضية الفلسطينية عبر التضامن ورفض المجتمع الدولي للسياسة الأمريكية الصهيونية ،  ووقوف حركات التضامن العالمي والحركات المناهضة للعولمة إلى جانب قضيتنا العادلة وحقوقنا المشروعة" .
وخلص بيان جبهة التحرير الفلسطينية الى القول :" في هذه اللحظات المصيرية نؤكد ان شعبنا متمسك بحقوقه وثباته على أرضه مهما كانت التضحيات،  ونتوجه بالتحية إلى الشعب العربي الفلسطيني والجماهير العربية في المناطق المحتلة عام 1948 في الجليل والمثلث والنقب والمدن المختلطة، مؤكدين أن نضال شعبنا هو مكمل لمجمل النضال الوطني الفلسطيني، ونثمن عاليا دورهم الفاعل من تعبيرات الاحتجاج والرفض للكيان الصهيوني ، لاننا نعتبر أن نضالات شعبنا الفلسطيني في مناطق 48 هي رافد أساسي على خارطة الصراع داخل الكيان الصهيوني ،  كما نتوجه بالتحية في ذكرى يوم الأرض لشهداء سخنين ،  وعرابة ودير الأسد ،  والناصرة, ، وأم الفحم ، وشفا عمرو ،  شهداء يوم الأرض و شهداء الانتفاضة الباسلة وشهداء فلسطين من قادة ومناضلين وشهداء امتنا العربية ، ونحيي صمود وعذابات الأسرى والمعتقلين الابطال الفلسطينيين والعرب ، ان جبهة التحرير تدعو جماهير شعبنا الى تكثيف مشاركاتها النضالية في فعاليات إحياء ذكرى يوم الأرض، وفاء لأرواح شهداء شعبنا الأبرار، وتجسيدا لإصرارنا وتمسكنا بحقوقنا وثوابتنا الوطنية.
المجد للشهداء .. الحرية للأسرى.. الشفاء للجرحى .. النصر لشعبنا
عاش الثلاثين من آذار يوم الأرض الخالد" وفق ما جاء في البيان الصادر عن جبهة التحرير الفلسطينية .
                                                                           

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق