اغلاق

د. عيسى : التآخي الديني في فلسطين نموذج يقتدى به

أكد الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية، "أن الإخاء الإسلامي المسيحي في فلسطين حقيقة تاريخية ضرورة إجتماعية عاشها المواطنون بمحبة ووئام ،



في مختلف الحقب وخلال ما واجهته فلسطين من تحديات". وقال: "إن الرسالتين المسيحية والإسلامية أرستا قواعد العدل بين الناس وحرمتا الظلم بكل انواعه وأشكاله، وإن الطريق الذي تلتقي عليه المسيحية والإسلام للعدل والحق في المجالات الإجتماعية والسياسية والإقتصادية، هو أن يأخذ كل إنسان حقه على نحو ثابت ودائم ما دام أهلاً لهذا الحق، وقد ربى الإسلام والمسيحية المؤمنين على هذه الأخلاقية الحضارية".
وأضاف الأمين العام: "التعاون المسيحي الإسلامي يشكل قوة في مواجهة أشكال الظلم والإضطهاد والإرهاب الدولي بدءاً مما يحدث في بعض الأقطار العربية، إلى إرهاب دولة الاحتلال الإسرائيلي، ومحاولات فرض يهودية الدولة، وتهويد القدس الشريف، وتغيير المعالم الحضارية والتاريخية لفلسطين التي شهدت ولادة يسوع المسيح له المجد، والتي تمثل الوجدان المسيحي على القداسة، ووجدان المسلم على العقيدة والإيمان، والضحية هي الشعب بمسلميه ومسيحييه".
وتابع عيسى، "ان حالة التآخي الديني الذي تعيشه فلسطين تمثل نموذجاً يجب الاقتداء به، ويجب العمل على تحقيق المزيد من التعاون الإسلامي المسيحي، والتعامل مع مجتمعنا العربي على أساس المساواة بين الناس، بغية منع الاحتلال من تحقيق أهدافه في التفرقة والفتنة والعنصرية. ونعم، نحن في فلسطين وجدنا موحدين، ونحن النموذج الطبيعي للمجتمع والإنسانية وللعلاقة بين الأديان، وعلينا أن نعطي نموذجاً ليس فقط في العلاقة بين الأديان، وليس فقط في الوطنية، وإنما بشيء أرقى وأشمل وهو الإنسانية".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق