اغلاق

اتحاد العمل النسوي ينظم معرض صور يوثق نضالات المرأة

تحت رعاية محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام وبحضورها، نظم اتحاد العمل النسوي بالتعاون مع اتحاد شباب الاستقلال حفل تكريم للنساء الفلسطينيات المشاركات في إطلاق،


مجموعة صور من الاحتفال
 
أول إطار نسوي على المستوى الفلسطيني والعربي وهي لجنة العمل النسائي والتي تأسست عام 1978 بمشاركة ممثلات عن مختلف الأطياف السياسية والفكرية الفلسطينية. وافتتح معرض صور تحت عنوان (المسيرة) وثق لنضال المرأة الفلسطينية خلال حقب تاريخية مختلفة من عمر الثورة الفلسطينية.
وأقيم المعرض وحفل التكريم في قاعة متنزه البيرة وذلك بمناسبة يوم المرأة العالمي وعيد الأم وحضره حشد من الفعاليات النسوية والمهتمين والمهتمات وعدد من عضوات وكادر اتحاد العمل النسوي واتحاد شباب الاستقلال وشاركت فيه نائب الأمينة العامة لـ "فدا" سهام البرغوثي ونائب رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية السيدة نهاية محمد، ومدير مؤسسة الناشر سعد عبد الهادي والذي تم تقديم جزيل الشكر لمؤسسته على رعايتها الكريمة لمعرض الصور.
وكانت في مقدمة المتحدثين في الحفل، والذي جرى فيه تكريم (53 امرأة) من النساء الرياديات ، محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام التي نقلت تحيات الرئيس محمود عباس (أبو مازن) للمرأة الفلسطينية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، وللأم الفلسطينية بمناسبة حلول عيد الأم، وبمناسبة يوم الأرض .
كما حيت غنام اتحاد العمل النسوي على هذا الجهد لما فيه من أهمية في توثيق التجربة النضالية للمرأة الفلسطينية والتي لا تقل مستوى ولا أثرا عن التجربة النضالية لأخيها الرجل.
ووجهت المحافظ تحيات " فخرها واعتزازها بالأسيرات الماجدات وعلى رأسهن لينا الجربوني، مشيرة أن أسيراتنا وشهيداتنا وأمهات الأسرى والشهداء هم عنوان للنضال الوطني الفلسطيني" . 
وألقت السيدة نهاية محمد كلمة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والتي أكدت فيها على" ترابط مكونات الحركة النسوية الفلسطينية في الداخل والخارج وأشادت بدور الأطر النسوية الجماهيرية في تعزيز الدور النضالي للمرأة الفلسطينية".
بدورها، استهلت الأمينة العامة لـ "فدا" زهيرة كمال كلمتها بتوجيه التحية للنساء المكرمات، وقالت "إن هذه الباقة من المناضلات الفلسطينيات استجبن لمبادرة تشكيل أول إطار نسوي جماهيري في فلسطين في الثامن من آذار عام 1978، والذي كان عمليا أول إطار جماهيري يتشكل في الوطن العربي". 

" خطوة إيجابية على طريق الوصول إلى المساواة الكاملة مع الرجل "
وتوجهت مجد سمحان من اتحاد شباب الاستقلال في كلمتها للنساء المكرمات قائلة "إننا اليوم شباب وشابات نقف مرفوعين الرأس بكن وبحركتنا النسوية التي بادرتن إلى تشكيلها وبتاريخها النضالي وما حققته من إنجازات متراكمة لبنات وأبناء هذا الوطن كان آخرها إقرار كوتا نسائية للمرأة الفلسطينية بنسبة 30 في المئة، وهو ما يعد خطوة إيجابية على طريق الوصول إلى المساواة الكاملة مع الرجل".
أما الصيدلانية كاملة الكردي فألقت كلمة النساء الرياديات المكرمات والتي استذكرت فيها بدايات تجربة تشكيل أول إطار نسوي فلسطيني وحجم الالتفاف الذي قوبل به من جموع النساء الفلسطينيات، وربطت النجاحات التي حققها هذا الإطار بما تميزت به قيادته من تواصل مع مختلف قطاعات النساء.
هذا وتخلل الحفل عرض فيلم تسجيلي تحدث عن أنشطة اتحاد العمل النسوي في مختلف الميادين والمحافظات الفلسطينية.
وقدمت الفنانة دورين امنير وصلة غنائية أهدتها لـ "ست الحبايب" ومن ثم جرى تكريم النساء الرياديات مع استعراض لمحة موجزة عن الدور النضالي لكل منهن، وتم تكريم المحافظ غنام تقديرا لعطائها وتميزها على كافة الأصعدة

\



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق