اغلاق

مهرجان ثقافي يحتفى بشعراء فلسطين بمحافظات القطاع

احتفى المهرجان الثقافي السنوي التي تنظمه جمعية الثقافة والفكر الحر، من خلال مراكزها التربوية "الشروق والامل ونوار التربوي وبناة الغد،

 

مجموعة صور من المهرجان الثقافي

هذا العام بشعراء فلسطين الذين أثروا الحياة الثقافية والنضالية والإنسانية الفلسطينية بأشعارهم. 
وانطلقت فعاليات المهرجان بحافلات ثقافية انطلقت من امام صالة ابو يوسف النجار، ومن ثم جابت شوارع خانيونس، رفعت خلالها صور ومجسمات لشعراء فلسطين، ويافطات وبوسترات لاهم اعمالهم الشعرية وسيرتهم النضالية والانسانية، صاحبتها سيارات الاذاعة التي اذاعت بعضا من قصائدهم، في كرنفال ثقافي احتفالي اعلانا بانطلاق فعاليات المهرجان الثقافي، لتتفرق الحافلات متوجهة لاماكن اقامة فعالياتها بمحافظات القطاع.
وحمل المهرجان هذا العام شعار " تركتم فينا اثرا وحكاية" وقالت نجوى الفرا، مدير مركز نوار التربوى :" نجتهد كل عام لتعزيز بعض المفاهيم والقيم الثقافية والإنسانية، عند الكبار والصغار من خلال تسليط الضوء على ثقافتنا وتراثنا وحضارتنا الفلسطينية، نستذكر خلالها علماءنا وادباءنا وشعراءنا العرب والفلسطينيين، بأدوات ووسائل فنية ومسرحية وادبية وثقافية شيقة، تجذب الاطفال للتعرف على ثقافتنا وتعزز من هويتهم وثقافتهم ".
وقالت امال خضير :" إن المهرجان يهدف إلى زيادة التوجه نحو القراءة بطرق محببة ومشوقة للأطفال، وترسيخ معلومات صحيحة عن الحضارة الإسلامية للأطفال وتذكيرهم بعظمة حضارتنا وعلمائنا وشعرائنا، وتنمية شخصيتهم، وتوفير المصادر المعلوماتية المتنوعة وتحفيزهم على البحث والاطلاع ورفح روح المنافسة الشريفة بينهم" .
ونوه مدير نادي الشروق والأمل، خليل فارس "إن المهرجان ينفذ سنويا تحت مسميات مختلفة، نركز كل عام على موضوع ثقافي مهم لترسيخه في عقول أطفالنا بطريقة جذابة وشيقة، تساهم بدورها في تفعيل عادة القراءة لدى الأطفال وتعويدهم على التفكير والحوار والنقاش في سن مبكرة".
وأضافت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر، مريم زقوت :" إن الشعر شكل من أشكال الثقافة وسلاح من أسلحة المناضلين، والشاعر الفلسطيني أكد حضوره وفعاليته على الساحة الأدبية وعلى الساحة النضالية".















































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق